الكذب حصري علي التليفزيون المصري

الجمعة, 04 فبراير 2011 15:28

















كتبت-حنان أبوالضياء:


*
* ‬لا أحد* ‬ينكر أن النظام الحاكم من ضمن أخطائه التاريخية وجود وزير كذاب ومستمر في كذبه حتي بعد أن فضحه الإعلام العالمي،* ان ما فعله* »‬أنس الفقي*« ‬حتي الآن* ‬يعد في حد ذاته جريمة إعلامية* ‬يجب محاسبته عليها لأنه ترك قنوات أخري اتفقنا أو اختلفنا حول ما تقدمه تلك القنوات،* ‬ولكن ما حدث كان مأساة بكل ما فيها،* ‬فللأسف أن التليفزيون المتواطئ مع أجهزة الشرطة لم* ‬يكتف بما قدمه من وجهة نظر واحدة وحتي وجهة النظر هذه لم تكن حتي* ‬محترمة بالنسبة للنظام الحاكم نفسه،* ‬الذي تحول بين ليلة وضحاها* ‬يتكلم فقط عن انجازاته وكأن النظام كانت أياديه بيضاء علي هذا الشعب الحاقد الذي خرج رافضاً* ‬للفساد والمحسوبية وتزوير الانتخابات والتوريث وتحول هؤلاء الشباب المثقفون الواعون لمجرد شرذمة متظاهرة واستمرت تلك اللغة المتخلفة إعلامياً* ‬تبث* ‬يومياً* ‬علي التليفزيون المصري وقنواته الفضائية حتي مساء جمعة الغضب،* ‬ليضاف الي هؤلاء الشباب تهمة السلب والنهب واحراق الممتلكات أيضاً* ‬وأصبح الحزب الحاكم والسلطة هي المعتدي عليهما بقدرة قادر،* ‬وبدأ التليفزيون الذي كان* ‬يذيع صباح الجمعة وطوال اليوم برامج عادية متجاهلاً* ‬ما* ‬يحدث في الشارع المصري* ‬يتحول الي بث الرعب بين المواطنين مؤكداً* ‬ان ثورة الشباب في التحرير سوف تؤدي الي خراب مصر بأكملها،* ‬وبدأ في التأكيد علي أن عمليات السلب والنهب* ‬يقوم بها هؤلاء الشباب،* ‬وبدأت البيانات المغلوطة التي تطالب الناس بعدم الخروج في المظاهرة المليونية وظهر السادة الفنانون المناضلون مطالبين الشباب بعدم الخروج حتي لا تحدث مجزرة،* ‬بالاضافة الي اظهار أنهم قلة مندسة ومخربة،* ‬وظل الإعلام المصري* ‬غير المسئول* ‬يؤكد أن الموجودين في التحرير لايزيدون علي* »‬5*« ‬آلاف شخص،* ‬بالاضافة الي إذاعة مظاهرة ملفقة أمام التليفزيون لتأييد مبارك*.‬
هذا بالطبع كانت مكافأته أن* ‬يظل هذا الوزير الفاشل حاملاً* ‬حقيبة هامة مثل الإعلام* ‬يستكمل مسيرة الكذب المصري علي القنوات المصرية،* ‬إنها أبسط مكافأة لإنسان تآمر علي مصلحة المواطن في إظهار الحقيقة للناس وحول الإعلام المصري إلي أضحوكة إن ما حصلت عليه لا* ‬يوازي ماقدمته من خدمات للنظام،* ‬لتسقط أنت أيها الوزير* ‬غير المستحق لشرف الإعلام والحمد لله اننا جميعاً* ‬نعلم كيف جائت ولماذا استمرت حتي الآن في السلطة*.‬