"أبو الغيط" ينصح "خامنئى" بالالتفات إلى شئون الشعب الإيرانى المتطلع للحرية.. ويؤكد: حديث مرشد الثورة الإيرانية عن الأزمة فى مصر يكشف عن حقد دفين

السبت، 5 فبراير 2011 - 14:05


وزير الخارجية أحمد أبو الغيط
كتب يوسف أيوب

قال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية، إن حديث مرشد الثورة الإيرانية عن التطورات الداخلية فى مصر يكشف عن مكنون ما يعتمل فى صدر النظام الإيرانى من أحقاد تجاه مصر ومواقفها السياسية، وأنه لم يفاجأ بما تضمنته من تطاول.

وأضاف أبو الغيط، أن "تمنيات المرشد بإقامة شرق أوسط إسلامى تقوده إيران إنما يكشف عما تسعى تلك الدولة لتحقيقه فى المنطقة، هذه تصريحات مهمة وكاشفة ونرجو أن يقرأها الجميع على الساحة الدولية باهتمام"، موضحاً أن كلام خامنئى "يستحق الإدانة، لأنه تخطى كافة الخطوط الحمراء فى تناول الشأن المصرى من منظور عدائى وحاقد"، مشيراً إلى ما حفلت به خطبة رجل الدين من إساءات إلى القيادة المصرية والقوات المسلحة، ورفض أبو الغيط بشكل قاطع أن يقفز خامنئى أو غيره على طموحات وتطلعات مصر وشبابها أو أن يتحدث باسمهم أو أن يقدم لنا دروساً فى حين أن بيته من زجاج".

وقال أبو الغيط، إن المرشد الإيرانى "تناسى فى أحاديثه ما عاشته بلاده من أزمة كبرى فى شرعية الحكم منذ أقل من عامين، والممارسات الاستبدادية اليومية البشعة ضد معارضى النظام والتنكيل والتعذيب الهائل فى السجون، وهو ما ذكره به أحد قيادات المعارضة الإيرانية".

ونصح وزير الخارجية خامنئى، أن "يلتفت لشئون بلده وشعبه الذى يتطلع بتشوق إلى الحرية من النظام الجاثم على صدره على مدى أكثر من ثلاثين عاماً، بدلاً من محاولة إلهاء الشعب الإيرانى الواعى بالتخفى وراء ما تشهده مصر من حراك سياسى وشعبى كبير فى اتجاه إصلاحات سياسية كبرى، وهذا وحده الذى سيرسم مستقبل مصر وليست تمنيات ملالى إيران"، وقال "إن اللحظة العصيبة لإيران لم تأت بعد، وسوف نشاهد تلك اللحظة بالكثير من الترقب والاهتمام".