إحباط محاولة سرقة آثار تل الفراعين

السبت، 5 فبراير 2011 - 17:13

وزير الدولة لشئون الآثار د.زاهى حواس
(أ.ش.أ)

قام وزير الدولة لشئون الآثار د.زاهى حواس اليوم السبت بجولة بمنطقة آثار الهرم وأبو الهول اطمأن خلالها على المواقع والمقابر الأثرية بالمنطقة فى ضوء الأحداث الأخيرة وكذلك تابع سير العمل بالمرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع تطوير هضبة الأهرام التى ينتهى العمل بها منتصف العام الحالى وتتضمن إجراء أعمال تنظيف كاملة واستعدالا للأسوار المحيطة بالمنطقة الأثرية وعمل طرق حجرية ومماشى خشبية أمام الأهرامات بهدف إبراز المنطقة الأثرية بالشكل الذى يليق بها وبمكانتها وأهميتها أمام السياحة العالمية.

وقال حواس إنه حرص على متابعة العمل بالمشروع من خلال استعراض عينات مختلفة من الأحجار والأخشاب التي سيتم استخدامها فى عمليات تطوير المنطقة وإقامة الطرق والمنطقة ستوضع تحت إشراف إدارة صارمة تنظم عمليات الزيارات ومسارات السياحة ومسارات العربات الكهربائية "الطفطف " والمداخل التى تم تخصيصها للسياح والأخرى التى تخصص لطلبة المدارس والجامعات.

وأشار إلى أنه يتم الآن الانتهاء من إقامة مركز للزوار بالمداخل الجديدة (مدخل الفيوم) التي خصصت للسياح وللطلبة تتضمن شاشات عرض كبيرة لعرض تاريخ المنطقة ومد الزوار بالشرح المتكامل لمنطقة الأهرامات الأثرية قبل دخول الأفواج السياحية للزيارة حتى يتسنى للجميع تلقى رؤية كاملة لما سيشاهدونه على الطبيعة.

وأوضح أن التطوير يتضمن أيضا إقامة بوابات الكترونية لدخول الزائرين وتم إحاطة المنطقة الأثرية بسور بطول 18ر5 كيلومتر وإنشاء مركز تحكم إلكترونى لمنع المتسللين من دخول المنطقة الأثرية وحمايتها من التعديات والسرقات، حيث تم إنشاء نظام مراقبة إلكترونى من خلال 147 كاميرًا خارجية ثابتة على السور و36 كاميرا متحركة و16 كاميرا فى المبانى الداخلية متصلة بـ35 شاشة عرض.