العريش- الألمانية









تواصلت التظاهرات اليوم الاثنين في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء لليوم الرابع عشر على التوالي، حيث بدأ توافد المواطنين في سيناء منذ الصباح الباكر على ميدان الحرية وساحة المسجد الرفاعي للمشاركة في التظاهرات اليومية، وذلك للمطالبة بإسقاط ورحيل الرئيس المصري حسني مبارك.

وقد دعت قوى المعارضة في سيناء إلى هذه التظاهرات، وشكلت لجنة شعبية أطلقت عليها اسم "لجنة حماية الثورة" اجتمعت مساء أمس الأحد، لوضع كافة تفاصيل إدارة التظاهرات في سيناء.

وقررت اللجنة إقامة خيمة كبيرة لأعضائها ولمن يريد الاعتصام في ميدان مسجد الرفاعي والذي تم تغيير اسمه إلى ميدان الحرية، وقامت بتعيين 27 عضوا لإدارة وتصريف والإشراف على أعمال اللجنة، وتم الاتفاق على مواصلة التظاهرات يوميا في النهار والاجتماع ليلا لمناقشة المستجدات.

وأكدت اللجنة أن أهدافها تتمثل في رحيل مبارك وإقامة حكومة وحدة وطنية وتنفيذ المطالب الخاصة بسيناء وأهمها الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين وإسقاط الأحكام الغيابية ومعاملة أهالي سيناء كمواطنين من الدرجة الأولى وتعيين أبنائهم في المناصب القيادية، وكذلك قبول الطلاب منهم في الكليات العسكرية والشرطة والهيئات القضائية مع التأكيد على تعمير سيناء وخاصة وسط سيناء.



جريدة الشروق