لم تسمح قوات الجيش المرابطة حول التليفزيون لعامليه بإقامة اعتصامهم داخل التليفزيون، بل لم تسمح لمعظمهم بدخول المبنى، وسمحت فقط للعاملين الذين يحملون كارنيهات برامج الهواء، حيث أعلن عدد كبير من العاملين فى التليفزيون دخولهم فى اعتصام مفتوح داخل ماسبيرو اعترضا على سياسة أسامة الشيخ، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، فى التمييز بين العاملين فى الرواتب وعدم تقاضيهم مستحقاتهم المالية عن الأشهر الثلاثة الأخيرة، كما اعترض عدد كبير من العاملين بالتليفزيون على تغطية أحداث 25 يناير، واتهموا القائمين عليها بعدم الوطنية.
قوات الجيش المرابطة فى التليفزيون وجهت العاملين إلى التحرير، ورفضت السماح لهم بالتظاهر حول التليفزيون، مما دفع عدداً كبيراً من العاملين إلى الانضمام للمتظاهرين فى ميدان التحرير.
فى محاولة من أسامة الشيخ لتفادى غضب العاملين بجميع القطاعات أصدر قراراً بصرف جميع المبالغ المتأخرة للعاملين.
وقال مصدر فى التليفزيون - رفض ذكر اسمه - القرار الذى أصدره الشيخ لم يمنع تزايد عدد العاملين يوما بعد آخر فى ميدان التحرير، كان فى مقدمتهم جمال الشاعر، رئيس قناة الفضائية المصرية.
وتظاهر ما يقرب من 250 عاملاً من عمال اليومية داخل مقر عملهم فى مدينة الإنتاج الإعلامى وأضربوا عن العمل لتحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية واضطر المحاسب سيد حلمى، رئيس شركة ومدينة الإنتاج الإعلامى، الخروج لهم وتلبية الكثير من مطالبهم، وأصدر حلمى العديد من الوعود التى تتمثل فى رفع الحد الأدنى للأجور للعاملين باليومية من 20 جنيهاً إلى 30 جنيهاً، وتعيين العمالة المؤقتة لكل من مضى علية ثلاث سنوات، أما العاملون الذين مضى عليهم عامان فى العمل سوف يتم تعيينهم خلال 3 شهور ومن مضى علية عام يتم تعيينه خلال 6 شهور، وقرر حلمى تعديل مواعيد العمل الرسمية فى المدينة من الثامنة والنصف صباحا حتى الخامسة مساء بدلا من السادسة مساء مع عدم المساس بمقابل الإعاشة الذى يتقاضاه الموظفون فى الشهر والذى يصل إلى 450 جنيهاً شهريا تمنح فوق الراتب الرسمى للموظف، كما أنهى المهندس سيد حلمى خدمة مدير الموارد البشرية والشؤون الإدارية عزت محمود تلبية لرغبات المحتجين واتهامه بتعطيل كل الطلبات والسلفيات وغيرها من المطالب، وخلال الأيام القليلة المقبلة سوف ينظر سيد حلمى فى تعديل الهيكل الوظيفى للعاملين فى مدينة الإنتاج الإعلامى، ونفى سيد حلمى ما بثته الجزيرة حول وصول المتظاهرين إلى 2000 متظاهر وقال كل العاملين فى المدينة 1900 شخص ولم يتظاهروا جميعا واقتصرت الاحتجاجات على 250 شخصاً فقط.


المصري اليوم