نيويورك تايمز: خطاب مبارك يضع أوباما أمام خيار قاس

الجمعة، 11 فبراير 2011 - 12:15

كتبت ريم عبد الحميد

علقت صحيفة "نيويورك تايمز" على خطاب الرئيس مبارك، الذى ألقاه أمس الخميس، وقالت إن رفضه التنحى بعد يوم من الشائعات التى أدت إلى تضخيم الحشود فى القاهرة، يجعل الرئيس الأمريكى باراك أوباما أمام خيار قاس: إما التعامل بحزم مع مبارك أو الالتزام بدعوة واشنطن لانتقال منظم للسلطة والذى ربما لم يعد مقبولاً.

ورأت الصحيفة، أن محاولات الإدارة الأمريكية لتحقيق توازن بين التطلعات الديمقراطية للمحتجين وبين الخوف من مساهمتها فى مزيد من عدم الاستقرار فى الشرق الأوسط اصطدمت برفض مبارك العنيد التخلى عن السلطة.

لكن الصحيفة استدركت قائلة إن مبارك قد فتح الباب إلى حد ما أمام إدارة الرئيس أوباما لتتوجه بشكل أكثر مباشرة إلى المحتجين الذين شعر بعضهم بالخيانة بسبب موقف الإدارة الأمريكية الحذر، بقولها إنها تضع المصالح الإستراتيجية قبل القيم الديمقراطية.. ففى خطابه، قال مبارك إنه لن يصغى للإملاءات الأجنبية، مشيراً إلى أنه كان مصراً على التغيير الفورى الذى لا رجعة فيه.

وفى تعليقه على خطاب مبارك قال الكاتب البارز روجر كوهين، إن احتمالات اتساع دائرة العنف فى مصر قد زادت بعد خطاب مبارك الذى استمر 17 دقيقة وأعلن فيه تفويض سلطاته إلى نائبه عمر سليمان دون أن يترك منصبه.. ورغم أن مبارك قد اعترف بحدوث أخطاء ووعد بالإصلاح، إلا أنه تحدى مطلب المحتجين برحيله الفورى، ومن ثم أعطى انطباعاً من جديد بأنه لم يستمع إليهم على الإطلاق.

وانتقد كوهين من جديد حديث كل من مبارك وسليمان عن التدخل الأجنبى فيما تشهده مصر حالياً، وتساءل عن علاقة القوى الأجنبية بأزمة داخلية تسبب فيها ما وصفه بمهزلة مبارك فى الانتخابات البرلمانية فى شهر نوفمبر الماضى، وتنامى الفساد ورفضه المستمر للاستجابة للمطالب المتزايدة إتاحة الحريات.. وكيف يمكن لهذا الرجل، يقصد مبارك، الذى لم يعترف بأن الانتفاضة الشعبية كانت السبب فى قراره بعدم الترشح فى انتخابات الرئاسة فى سبتمبر المقبل ألا ينصت إلى شعبه أبدا.. لقد كان كل تنازل منه على مضض، ويأتى متاخراً وغير مقنع.. وهذا الخطاب لم يكن استثناءً.

ويرى الكاتب أنه هناك اثنان من السيناريوهات المحتملة الآن، الأول هو زيادة الاحتجاجات الكاسحة لدرجة التى تجبر مبارك، وهو جندى عنيد، على التراجع عن تعهده بالبقاء فى منصبه على الأقل اسمياً حتى سبتمبر المقبل، أما السيناريو الثانى فهو أن يقوم الجيش بإجبار المتظاهرين على ما يريده سليمان، وهو العودة إلى منازلهم.