الإخوان: تصريحات مبارك وسيلمان مرفوضة والجماهير ستظل فى ثورتها

الجمعة، 11 فبراير 2011 - 14:45

د.محمد بديع مرشد الإخوان

كتب شعبان هدية

فى رد فعل متأخر على بيانى الرئيس مبارك ونائبه اللواء عمر سليمان، وصف الإخوان بيان الرئيس مبارك بالصاعق، بأنه يؤكد عن تمسكه بزمام الحكم ويناقض آخره أوله، ووصفوه بأنه جزء من منظومة الأحاديث الخادعة التى يريد بها مبارك أن يلتف على مطالب الجماهير، وعلى رأسها تنحيه الكامل عن الحكم.

وأكد الإخوان فى بيان لهم أن البيانين اللذين أصدرهما مبارك ونائبه مرفوضان تمامًا من الشعب، والإخوان جزء من هذا الشعب، وأن الجماهير سوف تظل فى ثورتها حتى تتحقق مطالبها، معتبرين أن بيان نائب الرئيس لم يُضِفْ جديدًا قط، بل وصل بهم الأمر إلى أن الخطاب أفقد سليمان كثيرًا من تقدير الناس له؛ لأنه قدم نفسه باعتباره امتدادًا للنظام ورئيسه، محاولاً بإجراءات ثانوية القفز على مطالب الشعب الأساسية الجوهرية.


وذكرت الجماعة أن أسلوب الاستعلاء على الشعب والتصلب والعناد من شأنه أن يزيد الثورة ثورانًا، ويروا أنها تتسع وتزداد جغرافيًّا وفئويًّا وعدديًّا، معبرين عن خشيتهم أن تزيد خسائر البلد وتتضاعف، مشيرين أن كثير من المؤسسات التى توقفت عن العمل والأيدى التى انصرفت عن الشغل من أجل نيل الحرية والكرامة، وكثير من الأموال التى هربت والاستثمارات التى رحلت، متسائلين" هل تساوى تلك الخسائر كلها رغبة فرد ظالم فى التشبث بسلطة بضعة أشهر؟".


وأوضحت الجماعة، أن الديمقراطية التى يتشدق بها النظام تفرض النزول على إرادة الشعب، قائلين "مصلحة الوطن تفرض على من يزعم الوطنية وحب الوطن أن يؤثرها على مصلحته ومصلحة أسرته، فليرحل الظالم مختارًا قبل أن يرحل مكرها"، وأشار الإخوان إلى أن طلب سليمان من الجماهير العودة إلى ديارهم دون تحقق شىء ملموس ذى قيمة من شأنه أن يفتح نافذة أمل لحياة حرة كريمة عادلة، فلا تزال السياسات هى السياسات والوجوه هى الوجوه، الفاسدون يرتعون كما كانوا يرتعون