المرازي وقنديل وعصفور




اتفق الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة السابق، والإعلاميان حمدي قنديل وحافظ المرازي علي ضرورة إتاحة الفرصة للشباب، لتولي أغلب المناصب القيادية في البلاد، وطالبوا الوجوه المعروفة علي الساحة السياسية ممن تخطوا الخمسين والستين عاما، بعدم الترشح علي منصب رئاسة الجمهورية.
وقال المرازي: "الشباب فقط.. الشيوخ يمتنعون" وهي العبارة التي وافقه عليها ضيفاه في فقرتين متتاليتين من حلقة استديو النيل، الذي تمت إذاعته مباشرة منذ قليل علي قناة العربية.
في الفقرة الأولي، تحدث الدكتور جابر عصفور عن أسباب استقالته كوزير للثقافة، بعد مرور أسبوع فقط علي توليه، لأنه اكتشف أن الوزارة ليست وزارة إنقاذ وطني، بحسب قوله، بل هي وزارة الحزب الوطني.
ولفت عصفور إلي اعتراضه، خلال اجتماع الحكومة عقب توليها، علي خمسة وزارء وصفوا المتظاهرون بميدان التحرير بالبلطجية، بحسب قوله، وهو ما جعله يرد بأنهم" صفوة شباب مصر"، لكنه الرأي الذي لم يلق ترحيبا من كثيرين منهم "أنس الفقي وزير الإعلام والذي يدير الوزارة بشكل جعلها تقدم تغطية مشينة لما حدث منذ يوم 25 يناير".
وتابع قائلا: الدكتور مفيد شهاب عارضني وقاطعني لأنني تكلمت في اجتماع الحكومة عن عدد الشهداء، وقال: "هذا ليس وقت الحديث عنهم".
لكنه في الوقت نفسه، أشاد عصفور بالدكتور أحمد شفيق رئيس الوزراء وتأكيداته أن المرحلة الحالية تحتاج للصراحة فقط.
واعتبر عصفور ما شهده خلال فترة توليه وزارة الثقافة من رجال الزمن القديم، كما سماهم، كان يعني له أنه لا فائدة، لافتا إلي ما قام به الشباب في إنقاذ مصر، والذين "سبقوا الجميع في تفكيرهم".
وتابع مؤكدا عدم قبوله أي منصب رسمي بعد ذلك واكتفائه بالتدريس في الجامعة والكتابة، كما دعا إلي حق الشباب في الحكم، وفي تولي أغلب الحقائب الوزارية مستقبلا.
من جانبه، عبر الإعلامي حمدي قنديل، عن تأييده لفكرة تولي الشباب للرئاسة وقال: "علينا التنحي ومساندة الشباب.. فهم في المقدمة ودورنا النصيحة فقط".
وتكلم قنديل عن الإعلام الرسمي.. موضحا متابعته، كإعلامي، له علي فترات متقطعة لمتابعة أدائه، وقال: "التليفزيون المصري باع شرفه الأخلاقي والإعلامي" لكنه، عاد، وقال" جهاز الإعلام فاسد ولكن به شرفاء كثيرون ومنهم من شارك في المظاهرات".
وطالب قنديل، بالفصل بين الملكية، سواء الحكومة أو رأس المال وبين الخط التحريري.
وعلق علي الأداء الإعلامي لعدد من وسائل الإعلام، التي كانت تبرز متابعتها الأحداث في مصر بينما لا تشير لأي من أخبارها الداخلية، وقال إنها" لعبة" أصبحت" قديمة ومكشوفة" واعتبرها مرحلة انتهت، خاصة أن سلطة الناس أصبحت فوق كل سلطة، بحسب قوله.
وأوضح قنديل أن وضع مصر سينعكس علي العالم العربي لأنها قوية وعفية وستعود إلي مكانتها في العالم، من خلال تأثير قوي وغير محدود خلال المرحلة القادمة.


المصدر الأهرام

وأنا شوفت اللقاء ده مباشر إمبارح على قناة العربية

دورت عليه فيديو مش لاقياه للأسف