هجوم أنس الفقي على محمود سعد في مصر النهاردة



تقرير - مصطفى مخلوف:

حديث الجريح.. وتصفية الحسابات.. وصفٌ يمكن أن نطلقه على مداخلة وزير الإعلام السابق، أنس الفقي، في برنامج مصر النهاردة، والتي أذيعت على الهواء مباشرة، في الحلقة التي قدمها محمود سعد، الذي استضاف فيها عبداللطيف المناوي، رئيس قطاع الأخبار في التلفزيون المصري، وشهدت هجومًا كبيرًا من جانب الفقي على سعد.

المداخلة التي تحولت إلى خناقة، ولولا إنها هاتفية لتطور الامر لتشابك ما، قال فيها الفقي، إن سعد حاول أكثر من مرة مقابلة الرئيس مبارك ونجله جمال، بهدف تلميع الإبن وتقديمه بشكل أفضل للجمهور، وهو ما نفاه سعد كطلقًا واصفا حديث الوزير السابق بالكذب.


انس الفقي
الفقي لم يكتف بذلك، بل استمر في هجومه على سعد، موجهًا له اتهام بأن كل ما يهمه من عمله في التلفزيون هو رفع راتبه من 7 مليون جنيه إلى 9 مليون جنيه، فرد عليه سعد بأن راتبه يتم دفعه من خلال الإعلانات التي يجلبها للبرنامج عن طريق علاقاته، ولا يدفعه التلفزيون المصري.
الهجوم الثالث للفقي على سعد، كان فيما يتعلق بأحداث الثورة، موجهًا حديثه لسعد " انت كنت قاعد في البيت بالبيجامة، وإحنا كنا نبيت في ماسبيرو من أجل القيام بواجبنا"، ورد سعد عل الفقي بأنه رفض الاشتراك في الكذب.
الهجوم الاخير لأنس الفقي قبل أن ينهي كلامه فجأة، أن محمود سعد لك يكن ثوريًا وأنه يدعي البطولة".. فكان رد سعد بعد مداخلة الوزير كلمة " سيبك منه " والتي قالها أثناء حديثه للمناوي.
وأكد سعد في حديثه خلال الحلقة انه طلب بالفعل حوارًا من الرئيس السابق أثناء اطمئنانه عليه في مرضه، ولكن سعد اشترط أن يكون الحوار على الهواء مباشرة وهو ما لم يحدث.
كان إعلاميون ومراقبون أكدوا قبل حين أن التلفزيون المصري كان دوره غير مهني في تغطية ثورة 25 يناير، التي أسقطت نظام مبارك.
الموسيقار عمار الشريعي، في مداخلته قال إن التلفزيون في عصر النظام السابق كان تلفزيون أسرة، وان الإذاعة قيادتها " خربة وعطلانة"، ونال الفقي نصيبا من هجوم الشريعي، الذي قال عنه أن سوزان مبارك، هي من جاءت به للوزارة، وأضاف الشريعي إنها كانت تقول للفقي عندما يدخل مبارك الحمام ويتأخر: " روح يا أنس شوف بابا مبارك إتأخر ليه".
وطالب الشريعي أن يحذو التلفزيون المصري حذو تلفزيون البي البي سي، وأن يكون تلفزيون يتبع الدولة وليس الحكومة.
أكد على حديث الشريعي، الإعلامي حسين عبدالغني المدير السابق لمكتب الجزيرة في القاهرة، والذي قال إن التلفزيون المصري كان مسخر لأسرة واحدة، وانه طلب قبل من الفقي أن يتبع الإعلام المصري المعايير العالمية في تناول الأخبار، وهو ما لم يحدث أيضًا.




المصدر:مصراوي