الخارجية تنفى وفاة ألف مصرى فى ليبيا

الأحد، 27 فبراير 2011 - 18:26

السفير محمد عبد الحكم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين

كتب يوسف أيوب


نفى السفير محمد عبد الحكم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين فى الخارج، ما تردد عن وصول جثث لألف قتيل مصرى من ليبيا، وقال عبد الحكم إن الأخبار التى ترددت عن وجود ألف قتيل من المواطنين المصريين القادمين عارية تمام من الصحة وغير دقيقة على الإطلاق، ولم يرد إلى وزارة الخارجية ما يؤكد مثل هذه المعلومات"، مشيرا إلى أنه تم الاتصال بالسلطات المصرية المتواجدة فى منفذ السلوم على الحدود المصرية الليبية، وأكدت عدم صحة هذه المعلومات.

وقال عبد الحكم إن العدد الرسمى للقتلى المصريين فى ليبيا حتى عصر اليوم الأحد هو 4 وفيات فقط، 3 منهم توفوا بسبب إطلاق نارى، والرابع فى حادث سير.

وردا على سؤال حول إن كانت الخارجية قد تحققت من شكوى بعض الأهالى بشأن احتجاز السلطات الليبية لحوالى 90 مصريا، قال عبد الحكم إنه وردت إلى السفارة المصرية فى طرابلس عدة بلاغات من المواطنين المصريين بقيام بعض الحهات فى ليبيا باعتقال بعض المصريين والإساءة لهم، مشيرا إلى أنه قام على الفور بإجراء الاتصالات اللازمة للوقوف على حقيقة هذه البلاغات وللتأكد من صحتها، موضحا أن الوزارة فى انتظار ورود المعلومات المتعلقة بهذه البلاغات، وبناء عليها سوف يتم إجراء الاتصالات والجهود اللازمة تجاهها.

وحول ما نشرته وسائل الإعلام الليبية من أوراق لأشخاص قالت إنهم مصريين شاركوا فى الأعمال التخريبية فى الجماهيرية، شكك عبد الحكم فى صحة هذه التقارير، وقال إن هناك حقيقة ساطعة مثل الشمس وهى أن المواطن المصرى الذى يذهب إلى أى دولة فى الخارج يكون هدفه الرئيسى هو العمل والمشاركة فى عملية التنمية الاقتصادية للدولة التى يعمل بها، مؤكدا على أن المواطنين المصريين لا يتدخلون فى الشئون الداخلية للدول الأخرى ، بل أنهم حريصون كل الحرص على القيام بدور كبير فى عملية التنمية، كما أنهم ملتزمون دائما بالقوانين التى تحكم هذه الدول.

وحول شكوى المصريين العائدين من ليبيا من تعنت الجانب الليبى مع المصريين بصفة خاصة أثناء مغادرتهم ، قال عبد الحكم إن الوزارة والسفارة المصرية فى طرابلس تحاول التأكد من مدى صحة البلاغات التى تفيد بقيام بعض الأجهزة الليبية بفرض تأشيرة خروج ورسوم مغادرة من المطار.

وأضاف عبد الحكم، أنه ورد كذلك إلى وزارة الخارجية من خلال السفارة المصرية فى طرابلس عدة بلاغات تفيد باستهداف لعدد من المصريين فى ليبيا، وتقوم السفارة بالتأكد من صحة هذه البلاغات.

وردا على سؤال حول شكوى البعض من عدم قدرة ذويهم فى ليبيا من التواصل مع السفارة المصرية فى طرابلس، قال عبد الحكم أن الاتصالات مستمرة بين السفارة والمصريين المتواجدين فى ليبيا، كما أننى فى وزارة الخارجية على اتصال دائم على مدار الـ24 ساعة بالسفارة والقنصلية العامة فى بنغازى ، كما أتلقى يوميا العديد من الاستغاثات والطلبات من أهالى وعائلات المصريين المتواجدين فى ليبيا وأقوم بطمأنتهم.

وأكد عبد الحكم على أن الحكومة المصرية لا تتوانى ولا تدخر أى جهد من أجل تأمين حياة كل مواطن ومواطنة مصرية فى ليبيا.

وحول إمكانية إرسال مساعدات إلى الهلال الأحمر التونسى لتقديم الإعانات اللازمة للمصريين على الحدود التونسية الليبية ، قال عبد الحكم إن هناك جهود دولية لتقديم المساعدات للدول المجاورة لليبيا وخاصة تونس لتقديم المساعدات الفنية المختلفة وفى مقدمتها الخيام وغيرها من المواد الخاصة باستقبال الوافدين عبر الحدود الليبية إلى تونس، مؤكدا على أن السلطات التونسية تبذل أقصى جهد للمساعدة فى استقبال المصريين على الحدود، ومنحهم كل التسهيلات والعون اللازم لهم.





المصدر:اليوم السابع