مفاجأة:منزل الرئيس السابق.. إيجار قديم

سامح عبد الله




الرئيس القادم لمصر لن يستطيع الإقامة في منزل الرئيس السابق محمد حسنى مبارك لأن المنزل الذي أقام فيه مبارك خلال العقود الثلاثة الماضية، والكائن بجوار قيادة القوات الجوية بالقرب من شارع العروبة مؤجر من قبل الدولة للرئيس السابق بصفته الشخصية وليس باعتباره رئيسا للجمهورية
الرئيس السابق حسنى مبارك


المنزل كان مستخدما كمقر لإقامة أحد المسئولين في اتحاد الجمهوريات العربية الذي ضم مصر وسوريا وليبيا في عام 1971 قبل أن ينفرط عقده ويغادر المسئول المنزل.
وحين تم اختيار الرئيس السابق كنائب للرئيس السادات قرر تأجير المبنى المكون من دورين وإجراء التصليحات اللازمة له بعد أن ساءت حالته خلال السنوات السابقة حتى أنه كان بحاجة لإعادة تركيب بعض الأبواب والشبابيك التي تعرضت للسرقة في وقت سابق.
وخلال فترة التجهيزات كان الرئيس السابق وعائلته يقيمون في قصر العروبة الواقع فوق نفق العروبة حيث كان يقع مكتبه أيضا.
قبل ذلك كان الرئيس السابق وعائلته يقيمون في شقة بعمارة في شارع عبد العزيز فهمي بالقرب من حديقة الميريلاند. وكانت القوات المسلحة تستأجر العمارة بأكملها لإقامة بعض الخبراء السوفيت حتى غادروا البلاد بعد حرب أكتوبر، فتم تأجير بعض وحداتها لقادة القوات المسلحة ومن بينهم الفريق حسني مبارك قائد القوات الجوية وإعادة باقي الوحدات للمالك.
وقبل هذه الشقة كان الرئيس السابق يقيم في عمارة بشارع بطرس غالي بمنطقة روكسي بمصر الجديدة.
أما المقر الدائم والرسمي لإقامة رئيس الجمهورية، وهو البيت المتوقع لرئيس الجمهورية القادم، فمكانه داخل أسوار المقر الحالي المخصص لمكتب رئيس الجمهورية المعروف بالاتحادية ولكن منفصل تماما عن مبنى المكتب.
يذكر أن البارون إمبان، مؤسس ضاحية مصر الجديدة في أوائل القرن الماضي، هو الذي قام بتشييد المبنى المخصص للمكتب الحالي لرئيس الجمهورية، على الطراز الإسلامي، ليستخدم كفندق يحمل اسم الضاحية الجديدة في ذلك الوقت "هليوبوليس".


المصدر:الاهرام