أدى رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف وأعضاء حكومته اليمين الدستورية أمام المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة - رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة .. وهم :
- الأستاذ الدكتور عصام عبد العزيز أحمد شرف .. رئيسا لمجلس الوزراء
- الأستاذ الدكتور يحيى عبدالعزيز عبدالفتاح الجمل .. نائبا لرئيس مجلس الوزراء
- الدكتور سيد عبده مصطفى مشعل .. وزير دولة للإنتاج الحربى
- الدكتور حسن أحمد يونس .. وزيرا للكهرباء والطاقة
- فايزة محمد أبو النجا .. وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي
- المهندس ماجد جورج إلياس غطاس .. وزير دولة لشئون البيئة
-محسن النعمانى محمد حافظ .. وزير دولة للتنمية المحلية
- الدكتور محمد فتحى عبدالعزيز البرادعى .. وزيرا للإسكان والمرافق والتنمية العمرانية
- الدكتور عبدالله الحسينى أحمد هلال .. وزيرا للأوقاف
- الدكتور سمير محمد رضوان .. وزيرا للمالية
- المهندس إبراهيم أحمد مناع .. وزيرا للطيران المدني
- المهندس عاطف عبدالحميد مصطفى .. وزيرا للنقل
- الدكتور مهندس حسين إحسان العطفى .. وزيرا للموارد المائية والري
- الدكتور أيمن فريد أبوحديد .. وزيرا للزراعة واستصلاح الأراضي
- الدكتور عمرو عزت سلامة .. وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا
- الدكتور أحمد جمال الدين موسى .. وزيرا للتربية والتعليم
- الدكتور ماجد إبراهيم عثمان .. وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
- الدكتور أشرف محمود إبراهيم حاتم .. وزيرا للصحة والسكان
- الدكتور جوده عبد الخالق السيد .. وزيرا للتضامن والعدالة الاجتماعية
- الدكتور سمير يوسف على الصياد .. وزيرا للصناعة والتجارة الخارجية
- منير فخرى عبدالنور .. وزيرا للسياحة
- المستشار محمد عبدالعزيز إبراهيم الجندى .. وزيرا للعدل
- منصور عبدالكريم مصطفى عيسوى .. وزيرا للداخلية
- الدكتور نبيل عبدالله العربى .. وزيرا للخارجية
- الدكتور أحمد حسن البرعى أحمد البرعى .. وزيرا للقوى العاملة والهجرة
- عماد بدرالدين محمود أبوغازى .. وزيرا للثقافة
- محمد عبدالله محمد عبدالمنعم غراب .. وزيرا للبترول والثروة المعدنية .

وعقب آداء اليمين الدستوري عقد المشير حسين طنطاوي لقاء مع أعضاء الوزارة استعرض فيه أهم المتغيرات والقضايا الحالية بالدولة والتحديات المختلفة المؤثرة على الأمن القومي المصري وضرورة التواصل مع الجماهير ، وكذا أهمية الحفاظ على مواردنا من مياه النيل وأمن مصر المائي والاهتمام بالتصدي للانفلات الأمني في الشارع المصري ومقاومته وعودة الشرطة المدنية لممارسة عملها في أسرع وقت ممكن لانتظام الحركة اليومية في جميع مؤسسات الدولة.

وتوفير المناخ المناسب لانتظام العمل في المصانع والشركات لدفع عجلة الإنتاج وتنشيط الاستثمارات الداخلية والخارجية في مختلف المجالات لإتاحة المزيد من فرص العمل ومحاصرة البطالة والنظر إلى ضرورة وضع خطة لتطوير التعليم بجميع مراحلة والاهتمام بالرعاية الصحية للمواطنين مع تحمل الدولة أعباء تكاليف الرعاية الصحية لغير القادرين وتخفيف أعباء المعيشة عن المواطن المصري وضمان تلبية احتياجات المواطنين وتحسين جودة الخدمات العامة وخاصة في مجالات الري والزراعة ، وكذا الاهتمام بضبط الآداء الحكومي ومحاربة الانحراف والفساد والمساواة في حقوق المواطنين وتحقيق تكافؤ الفرص وإزالة جميع المخالفات على أراضي الدولة والبناء على الأراضي الزراعية واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.
وأكد المشير على قيام السادة الوزراء بتوجيه القطاعات التابعة لتجميع وبحث كافة المطالب الفئوية وتصنيفها وإيجاد حلول منطقية في حدود الموارد المتاحة مع قيام كل وزارة بإعداد خطة عمل خلال المرحلة القادمة تتضمن أنسب اسلوب آداء للنهوض بالنواحي السياسية والاقتصادية للوطن على المستويين الإقليمي والدولي وتحقيق أكبر مكاسب ممكنة للمواطنين على مختلف المستويات الإجتماعية والثقافية .
كما أكد على إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية يوم 19 مارس 2011 وقيام رئيس مجلس الوزراء بعقد اجتماعات للمحافظين للإعداد وتأمين إجراءات الاستفتاء وعرض تعديل القوانين المكملة للدستور في ضوء التعديلات الدستورية على مجلس الوزراء لمراجعتها في صورتها النهائية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ انتخابات مجلس الشعب ثم الانتخابات الرئاسية خلال المدة التي قررها المجلس الأعلى للقوات المسلحة في الإعلان الدستوري .
وفى نهاية القاء أكد طنطاوي على أهمية اتخاذ القرارات بشكل جماعي وأن يتسم العمل بالوضوح والعلانية وطالبهم بأن يكون العمل لله والوطن .