وزير التعليم يخطط لإنشاء مدارس منخفضة التكاليف بالمناطق المحرومة

الأربعاء، 16 مارس 2011 - 13:00

أحمد جمال الدين موسى وزير التربية والتعليم
كتب حاتم سالم

اجتمع الدكتور أحمد جمال الدين موسى، وزير التربية والتعليم، مع وفد من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، لبحث كيفية استمرار التعاون بين الطرفين لتطوير التعليم.

وخلال اللقاء كشف الوزير عن نية "التربية والتعليم" الوصول إلى اتفاق مع هيئة الأبنية التعليمية، يتم بمقتضاه بناء مدارس منخفضة التكاليف وصغيرة الحجم فى المناطق المحرومة، بحيث تهتم بالتعليم ومحو الأمية، ومتابعة من تمت محو أميتهم، إلى جانب تقديم خدمات للمجتمع المحلى مثل المساهمة فى إنشاء مصانع صغيرة.

وشدد "جمال الدين" على أهمية دور مجالس الأمناء فى تطبيق تجربة اللامركزية فى إدارة العملية التعليمية، ومنح مزيد من السلطات لمجالس الأمناء، وتجنب تدخل مديرى المدارس فى اختيار الأعضاء مع مراجعة القرارات الوزارية فى هذا الشأن.

كما تناول الاجتماع البرامج والمشروعات التى أسهمت فيها الوكالة خلال السنوات الماضية، وسبل تحقيق مزيد من التعاون بين الجانبين فى الفترة المقبلة، وخاصة فى مجالات اللامركزية، ومحو الأمية، والاهتمام بالمناطق الفقيرة، وبأسلوب يعود بالمنفعة على المجتمع المحيط.

ولفت الوزير إلى أهمية مساهمات القطاع الخاص والجمعيات الأهلية فى المشروع القومى لمحو الأمية، سواء بتقديم دعم مالى أو فنى مع ضرورة تشجيع المدارس الخاصة على التقدم للاعتماد، ومراجعة نظم ترقى المعلمين فى قانون الكادر الخاص، ودعم التغذية المدرسية بوصفها عنصراً من عناصر جذب التلاميذ.

وأوضح أن إكساب الطالب خبرات علمية، وتحويله إلى ممارس للتفكير الناقد من أجل التأقلم مع العالم الخارجى، لن يتم فقط بتطوير المناهج الدراسية، وإنما بالبدء فى نظام التقويم الشامل والاهتمام بمضمونه عن طريق إعداد برامج تدريبية، تهدف إلى إعداد معلم قادر على التطبيق الحقيقى لفلسفة التقويم الشامل، وأن يتم التركيز على فعالية البرنامج فى إكساب طلابنا المهارات والقدرات، وليس مجرد استيفاء أوراق وإجراءات شكلية.