ماجى الحكيم تكتب: ماذا نفعل فى أول مواجهة مع صندوق الاقتراع

الجمعة، 18 مارس 2011 - 15:16
ماجى الحكيم خبيرة الإتيكيت

أخيرا أصبح من حقنا أن نشارك فى انتخابات نزيهة واستفتاءات علانية لتحديد مستقبل بلدنا، ولأننا لم نكن يوما مستعدين لمثل تلك التجربة التى أهدتنا إياها ثورة الخامس والعشر]ن من يناير إليكم بعض الحدود التى يجب مراعاتها فى أى انتخابات أو أى اقتراع قادم..

- قبل أية انتخابات لابد أن تعرف كل المعلومات المتاحة عن المرشحين وبرامجهم الانتخابية ويجب أن تحرص على الاستماع إلى كل منهم بنفسك سواء فى لقاء مفتوح مع الجماهير أو عبر شاشات التليفزيون.

- نفس الشىء بالنسبة للاستفتاءات التى تجرى عن موضوعات حيوية لابد من الحصول على المعلومات الكافية عن كل اختيار على حدة على أن تتنوع مصادر معلوماتك ولا تعتمد أبدا على آراء المحيطين بك إنما استمع إلى المتخصصين واقرأ عن الموضوع ثم فكر مليا وقرر إلى من أو ماذا ستعطى صوتك.

- لا تكن جامد الفكر وإنما كن مرناً واستمع لكل الاتجاهات وتقبل الآراء المختلفة معك فربما تكون أفضل أو تقتنع بها وإن لم تفعل فالأهم هو أنك عرفت قيمة ما اخترت كما تعرفت على الآخر وعرفت ما له وما عليه.

- حدد موقفك ورأيك النهائى قبل الذهاب إلى صندوق الاقتراع فقد أخذت ما يكفيك من الوقت لتحسم أمرك وليس من المنتظر أن تعرف فى لحظات ما لم تعرفه فى أيام وربما شهور.

- كن مستعدا ببطاقتك الشخصية التى ستسمح لك بالإدلاء بصوتك فلا تذهب للبحث عنها فى محفظة أو شنطة داخل اللجنة الانتخابية فهذا من شأنه تعطيل العملية الانتخابية وبقية الناخبين حتى لو لم يستغرق الأمر إلا لحظات فإن كل ناخب لو أضاع تلك اللحظات لمرت ساعات دون جدوى.

- احترم الدور والأسبقية ولا تتعد على حقوق الآخرين واحرص على عدم التدافع حتى وإن كان المكان مزدحماً جدا.

- لا يسمح لأى شخص أن يسألك إلى من ستعطى صوتك وأنت نفس الشىء فتلك الأسئلة من شأنها تشتيت الناخبين وقد تتم بصورة عفوية لكن أحيانا يكون الغرض منها التأثير على الآخر وهو أمر غير مقبول بالمرة.

- مراعاة أننا كشعب لم نعتد فكرة الانتخابات والاستفتاءات من قبل فقد تحدث بعض المشاحنات أو الاختلافات فاحرص على التحكم فى الذات ومحاولة تهدئة الأجواء العامة.

- على من لديه أية استفسارات أن يتوجه للموظف المسئول داخل اللجنة الانتخابية وألا يوجه سؤاله لأحد الناخبين، ونفس الشىء إذا طرح أحدهم السؤال عليك فقم بتوجيهه إلى الشخص المختص.

- علينا أن نكون جميعا مستعدين لنتيجة أية انتخابات أو استفتاءات ففى ظل النزاهة سوف يربح الشخص أو الفكر الذى يختاره الأغلبية وعلينا جميعا أن نتقبل النتيجة حتى وإن جاءت مخالفة لتطلعاتنا.

- وأخيرا تذكر أن الإدلاء بصوتك والذهاب إلى اللجان الانتخابية هو واجب وطنى وفرض عليك تجاه بلدك وأسرتك ومجتمعك فعليك أن تكون إيجابيا وتعطى قدوة جيدة لأبنائك.. فلا تتكاسل أو تتهاون شارك بصوتك ولا تتخل عن الأمانة.