احذرى هذه المخاطر أثناء الحمل



دائماً ما تتملك الأم الحامل المخاوف من عدم اكتمال نمو جنينها، ويصيبها الأرق والكوابيس فى نومها، وتشعر بالتوتر والعصبية إذا ما تعرضت لأى تقلصات من أى نوع فى بداية شهور الحمل.. فكيف يمكن للأم أن تستعيد هدوءها، واستقرارها لتكمل حملها بسلام؟ وكيف تطمئن إلى عدم تعرض جنينها للتشوهات أو للإجهاض وعدم اكتمال الولادة؟

يجيب على تلك التساؤلات خبراء الصحة المتخصصون.. من خلال مجموعة من النصائح، التى يجب على الأم مراعاتها واتباعها لضمان سلامة حملها والولادة الآمنة..

1- عليك استشارة الطبيب المتخصص لتنظيم حملك قبل تناول وسائل منع الحمل من تلقاء نفسك بعد الزواج، حتى يحدد الوسيلة المناسبة لظروفك الجسمية والصحية والسنية؛ حتى لا تؤدى لفقدانك الفرصة للحمل بعد ذلك.
2- قومى بإجراء فحوص طبية لاكتشاف أى أمراض لديك تؤثر على سلامة الحمل مثل (ضغط الدم أو السكر والقلب) وأيضاً وجود أى أورام داخل الرحم أو بعنقه.
3- لابد من علاج السكر وتنظيمه حتى لا يؤدى لتشوهات الجنين ومضاعفات الحمل، والعلاج يكون بحقن الأنسولين أثناء الحمل والامتناع تماماً عن الأقراص، وأحياناً يكون السكر غير ظاهر، ولذلك يجب عمل اختبار تحليل له أثناء الحمل مع اتباع نظام غذائى متكامل.
4- لابد من قياس "ألفا فيتو بروتين فى الدم" وهو البروتين الجنيني (أ) ويكون بالشهر الرابع للحمل؛ للتأكد من سلامة الجنين من خلال الموجات الصوتية ثلاثية ورباعية الأبعاد للكشف عن التشوهات.
5- أخذ عينة من خلايا المشيمة فى الشهر الثانى أو سائل الامينوس المحيط بالجنين لفحص "الكروموسومات" من خلال أطباء الوراثة بمراكز الوراثة بكليات الطب بالقاهرة ومحافظات الجمهورية، وذلك للتأكد من عدم ولادة جنين مشوه.
6- لابد من علاج دوالى الساقين؛ لأن الحمل يؤدى إلى مزيد من الضغط على الأوعية الدموية، ولذلك لابد من الراحة من وقت لآخر والنوم لا يقل عن 8 ساعات ورفع القدمين إلى أعلى لتدفق الدم مرة أخرى، واستخدام رباط ضاغط طبى لمنع حدوث جلطات دموية.
7- الاهتمام باختبار الأنيميا ومعالجتها أولاً بأول من خلال حمض الفوليك وفيتامين (ب12) وأقراص الحديد مع السوائل والتغذية المتكاملة على وجبات صغيرة ومتعددة.
8- احذرى تسمم الحمل نتيجة ضغط الدم المرتفع، وأيضاً احذرى الإجهاض وهو خروج الجنين من الرحم قبل اكتمال نموه فى وقت لا يستطيع العيش فيه خارج الرحم قبل بداية الشهر السادس (21 إلى 27 أسبوعاً).
9- احذرى الإجهاض المفاجئ، وينذر بقطرات دماء أو نزيف، وعليك بالراحة فوراً والاستلقاء على الظهر والاتصال بالطبيب المختص فوراً؛ لمعرفة الأسباب وأنواعه والعلاج المناسب له ومنها مثبتات الحمل من الحقن.

أقسام الإجهاض

وقد تم تقسيم الإجهاض إلى ثلاثة أنواع فيها "التلقائى" ويكون نتيجة وجود عيب فى الجنين، يؤدى إلى وفاته أو عيب فى الرحم أو اضطراب هرمونات أو بعض الأمراض مثل الحصبة الألمانى أو السيلان والزهرى وهى أمراض معدية وأيضاً الملاريا.
واحذرى أيضاً التعرض للحوادث والصدمات فهذا العنف يؤدى إلى موت الجنين وأيضاً تناول أدوية دون استشارة طبيب مثل بعض الملينات وأدوية الاضطرابات العصبية والصداع.
وهناك الإجهاض "العلاجى"، حرصاً على حياة الأم ويقرره الطبيب، واحذرى الإجهاض المتعمد وهو محاولتك التخلص من الجنين بنفسك فهو أمر تحرمه الأديان كما يعرض حياتك لأخطار جسيمة.
أيضاً الإجهاض التعودى المتكرر لولادة جنين غير مكتمل لأكثر من ثلاث مرات ويكون لعيوب ناتجة عن تشوه الرحم لصغره أو انقسامه أو عيوب بعنق الرحم وأيضاً وجود الأورام داخل الرحم، وأيضاً نتيجة لسبب أساسى هو اتساعها وعدم مرونة عنق الرحم، وهنا يكون العلاج بعملية ربط للعنق من خلال الطبيب المتخصص، ويكون أيضاً نتيجة لأمراض مزمنة بالكلى والسكر وضغط الدم.
10- احرصى على عمل اختبار توافق الدم بينك وبين زوجك (R.H) لأنه وراء الإجهاض فى الشهور الأولى.
11- ابتعدى تماماً عن الرياضات العنيفة وحمل ورفع الأشياء الثقيلة والإجهاد فى العمل أو البيت لسلامة حملك، وأيضاً السفر فى شهور الحمل الأولى.
12- ابتعدى أيضاً عن التوترات العصبية واحذرى تناول المهدئات بدون استشارة طبية.
13- قومى بعمل اختبار دم عند اقتناء قطط أو كلاب أو عصافير؛ لاحتواء الفضلات على ميكروب يؤدى إلى تشوهات الجنين أو الإجهاض.