بالرغم من رغبتنا الشديدة في أن نكون دائما على حق إلا أننا كثيرا ما نخطأ. إذا قمت مؤخرا بخطوة مشابهة وتسببت في مجادلة شديدة اللهجة بينك وبين شريكك، فالمصالحة ليست مستحيلة بل بسيطة جدا ومختصرة في كلمة واحدة "أسفة". إذا كنت بحاجة الى القليل من الدعم نقدم لك هذه النصائح اللطيفة.

لا تترددي.
إذا كنتِ تعرفين بأنك على خطأ. ضعي جانبا كرامتك وإعتداك بنفسك واعتذري. كلما تأخرت، كلما زادت صعوبة الموقف. لذا غالبا ما ينصح خبراء العلاقات بتقديم الإعتذار مباشرة. الانتظار عدة أيام سوف يزيد من العبء عليك وسوف تضطرين لتبرير سبب تأخرك عن الإعتذار.

قدمي إقتراح سلام.
إذا كان الموقف معقدا ولن تنجح الكلمات لوحدها في أثبات آسفك، فيجب أن تفكري في صفقة جيدة. قومي بدعوته بطريقة مبتكرة ومختلفة على العشاء لتتحدثا وتتصالحا أو قومي بإعداد وجبة يحبها في البيت. يمكنك أيضا شراء شيء يحبه وتقديمه له تعبيرا عن حبك وإعتذارك.

أعطيه بعض الوقت.
لا تتوقعي أن يعود كل شيء إلى وضعه الطبيعي فورا بعد الإعتذار. بالإعتماد على السبب وحجم إزعاجه، قد يحتاج إلى بعض الوقت للهدوء. تجنبي الحديث عن الموضوع حتى لا يتكرر الموقف وإذا تراجع فأمنحيه الوقت ليعود إلى طبيعته على وقته.