أم راحت تزور ابنها ( هيثم ) لمدة 3 أيام في دبي علشان بيشتغل هناك ، وشافت إن ابنها ساكن مع وحده اسمها ( ناتاشا ) ... البنت ديه مشتركة معاه في الغرفة .... زميلة غُرفه !!

معرفتش تعمل إيه بعد ما لاحظت إن ( ناتاشا ) اللي مشاركة ابنها في الغرفه حلوة أوي ... و جذابة... ،،، فـتوقعت ان في علاقة بينهم ، وداه خلاها تحس بالفضوووووول الشديد ..

هيثم قدر يقرا أفكار أمه ، و اتصرّف بسرعة ، وقال لأمه : أنا عارف إيه اللي انتي قاعده بتفكري فيه ، أحب اطمنك إني انا وناتاشا مجرد زملاء، متشاركين بالغرفه لا أكثر ولا أقل !!!

الأسبوع اللي وراه ... ناتاشا قالت لهيثم : من يوم ما سافرت مامتك والسكرية الفضية بتاعتي ضايعة ... تفتكر مامتك خدتها معاها ؟؟؟؟؟

هيثم قال : أشك فكده ، بس خليني أبعتلها ايميل عشان أتأكد ، قعد و كتب الإيميل لأمه :

أمي الحبيبه ،

أنا ما بقولش إنك ( اخذتي ) السكرية الفضية من بيتي .... ولا بقول إنك ( ما خذتيهاش ) ، بس الحقيقه إن السكرية الفضية بتاعت ناتاشا ضاعت من أول ما رجعتي مصر..

تحياتي ...

هيثم



بعد كم يوم ، وصل له رد أمه على الإيميل و الرد يقول :

عزيزي هيثم ،

أنا مبقولش إنك ( متصاحب ) مع ناتاشا ، ولا بقول إنك (مش مصاحبها ) ... بس الحقيقه بتقول .. إن لو هي بتنام على سريرها الخاص ، كانت لقت السكرية الفضية عليه من أول ما رجعت انا لمصر.

تحياتي ..

أمك يا حمار

منقول