خوانى وأخواتى النجعاويه السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

انا اسف إنى مش لاقى مقدمه للموضوع إللى انا عايز اكتبه بس هو الموضوع عباره عن تساؤلات تجاه الدوله الإسلاميه وغيرها من الدول


ببساطه انا محتاج حد يفهمنى لماذا الخوف من الدوله الإسلاميه والحكم الشرعى الذى انزله الله وانزل احكامه سواء كانت فى القرءان او السنه المطهره ؟؟؟؟؟!!!!! ليه


لماذا الخوف من تطبيق الحد الشرعى لكل جرم يفعله مجرم ؟؟؟ ولماذا نصف الحكم الشرعى الذى انزله الله سبحانه وتعالى وطبقه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعنيف والقاسى والذى لا تطيقه البشريه ولا تقرّه حقوق الإنسان ؟؟؟؟؟


بل ولما نشفق على السارق من قطع يده او على القاتل من ان يقتل او حتى نشفق على الزانى من ان يرجم إذا كان محصّن ؟؟؟؟



هل تحولنا كلنا لسارقين وقتله ومجرمين ولذلك نخاف من ان يطبق هذا الحكم الشرعى بحذافيره تجاه كل من يخالف اوامر الله ؟؟؟ ام هو مجرد الخوف من تعكير صفو الدنيا وزينتها علينا وضحكها علينا ؟؟؟


كيف نسمح لأنفسنا بالتحدث عن الذات الإلاهيه وعن الله جل علاه بهذا الكلام الذى يصل لحد الكفر والعياذ بالله ؟؟؟ كيف نسمح لإنفسنا بأن نقول ان حكم الله فى أرضه وفى عبيده ظالما وجائرا وقاسى ولا يجوز ؟؟؟؟



هل صرنا ارحم من الله (والعياذ بالله ) على عبيده ؟؟؟؟ كيف لا مع أننا نردد ونقول ان الأحكام الإسلاميه الشرعيه قاسيه وهى التى أنزلها الله سبحانه وتعالى عما يصفون ؟؟؟



كيف نسينا الأيه التى تقول : بسم الله الرحمن الرحيم ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) وكيف نسينا ان الدين عند الله الإسلام بل وكيف ننسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال والله لو فاطمه بنت محمد سرقت لقطعت يدها ؟؟؟؟؟ هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم غليظ القلب ؟؟؟؟



إسمحولى إخوانى وأخواتى فى إنى اقولكوا إن إللى بنعمله ده عيب اوى يعنى إيه دوله إسلاميه ودوله مدنيه ؟؟؟؟ يا جماعه انا عايز اقول حاجه وإعتبروها زى متعتبروها بس الدوله الغير إسلاميه أيا كان إسمها فهى دوله نصرانيه او علمانيه وإن لم يصرحوا بهذا


سمعت الشخص إللى إسمه خيرى رمضان وهو بيقول إزاى يبقى فى دوله إسلاميه كده من غير قانون وده إن دل يدل على الجهل لأن الله سبحانه وتعالى الحكم العدل وهو من حكم فى خلقه فعدل وأحكامه وصلت لنا عن طريق القرءان والسنه (وما ينطق عن الهوى قل إن هو إلا وحى يوحى) اما خوفنا من الإخوان او غيرهم فهو خوف مرضى اسسه فينا النظام السابق


وبما إن الشعب المصرى خبير فى الشعارات ولكن كالعاده الإفعال ثقيله فلقد طردنا اغلب رموز النظام السابق ولكننا فشلنا فى طرد طريقه التفكير التى اسسوها فينا طوال 30 سنه وما قبل ذلك بأن الإخوان المسلمون (حتى إنهم اطلقوا عليهم الإخوان ونسوا او تناسوا كلمه المسلمون ) ما هم إلا شرذمه من الخونه وعباد المال الباحثين عن السلطه


وان السلفيين ماهم إلا شرذمه اخرى بتهيص فى الهيصه وانهم من المسلمين المتشددين او قل إن شئت المتأسلمين المتطرفين حتى وصلت قله الأدب ببعض الناس من ترديد كلام سخيف عن طول وقصر الجلباب والنقاب والمايوه الشرعى فى مارينا إذا ما وصل السلفيون للحكم



لماذا يا اصحاب العقول النيره تهاجمون كل ما هو إسلامى وتعدون العده لتشويههم والتنكيل بهم فى اى مكان ؟؟؟؟ السنا نريد جميعا الديموقراطيه (المزيفه) ام الديموقراطيه تسرى عليكم ولا تسرى على هؤلاء


إخوانى الا تتفقون مع فى انه يوجد توحيد جهود جبااااااااااار فى الهجوم على كل ماهو إسلامى من إخوان مسلمون او مسلمون سلفيون او حتى مسلمون عامه ؟؟؟ اليس هذا ضد ما تسمى بالديموقراطيه ؟؟؟ اليس هذا ظلما وجورا وعدوانا ان نتربص بهؤلاء الأشخاص لإصطياد ذلات السنتهم واخطاءهم (اكيد كلنا بشر وبنخطىء ) فى حين يا إخوانى إذا صدر عن أى مسلم من هؤلاء الممقوتين اى لفظ لا يعجب العلمانيون والنصارى نجد التنكيل والتهديد والتشهير والقول بأنه عدو الديموقراطيه ؟؟؟


عندما قال شيوخنا الأجلاء بانهم سيصوتون بنعم الدنيا وقفت ومقعدتش لكن لما النصارى يقولوا لا فى كل الكنائس إذن فهذا عادى عندما يساهم شيوخنا فى الحياه السياسيه فهذا حرام ولا يجوز ولكن عندما يساهم العلمانيون والقساوسه (بأيدى خفيه لا تظهر فى العلن) فى السياسه فهذا من حقهم



ارجوكم إخوانى وأخواتى التعقل والتفكير بعمق والحذر الحذر من الإعلام فمازال فى أيدى غير امينه ومازال يحاول تحويل كل الناس إلى علمانيون يفصلون الدين عن كل شىء


شويه شويه هيقولولنا وما الدين إلا صلاه وصوم وزكاه اما الباقى فإتركوه لأنه يتدخل فى الدوله


يا جماعه الإعلام مازال يثير الغثيان بداخلى والقرف حتى هذه اللحظه فكل ما اراه واسمعه حتى فى نشرات الأخبار هو توحيد رهيب للجهود للقضاء على الإسلام


ولقد صدق الصادق الأمين عندما قال ( ستتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكله إلى قصعتها) ولكن لم اكن اعلم بأن من ضمن هذه الأمم سوف يكون هناك إناس متأسلمون منافقون والعياذ بالله ..... وفى النهايه حسبنا الله ونعم الوكيل