أقباط المهجر يطالبون المجلس العسكرى بحماية الأقباط من السلفيين

الثلاثاء، 29 مارس 2011 - 15:02
مدحت قلادة
كتب جمال جرجس المزاحم


استنكر اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا وأمريكا برئاسة مدحت قلادة ما وصفه "انعدام الأمن" فى مصر، مناشداً مجلس الوزراء والمشير طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالعمل على ردع الخارجين عن القانون خاصة جماعات الإسلام السياسى حقنا لدماء المصريين، ولتستمر روح الثورة.

وقال بيان صادر عن الاتحاد اليوم حصل اليوم السابع على نسخة منه: "انطلاقا من مسئوليتنا الوطنية قام عدد من أعضاء اتحاد المنظمات القبطية بأوربا وأمريكا بزيارة لوطننا الغالى مصر ودراسة مساعدة بلدنا الحبيب فى هذه الفترة الانتقالية الحرجة والحساسة من عمر الوطن، والعمل على تحقيق العدالة وتخطى الأزمة الاقتصادية الراهنة بتشجيع مؤسسات المجتمع الدولى خاصة المنظمات التنموية فى تنمية بلدنا، وشرفنا بلقاء السيد رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف، والسيد الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء، والسيد وزير الداخلية اللواء العيسوى، مع الدكتور شريف دوس المنسق العام للهيئة القبطية العامة، وسعدنا بروح الود والتعاون من السادة مسئولى مصر، معلنين انتهاء حقبة تاريخية منذ عام 1971 على يد الرئيس السادات، والإعلام المضلل، بنشر سيوف التخوين والعمالة لإقصاء نسيج مصرى حى بمثابة ثروة قومية".


وأكد البيان أنه عقب اللقاء عدنا إلى بلاد الغربة محملين بالآمال من الصورة المشرقة التى لاقيناها على أرض الواقع خاصة بعد إنهاء مظاهرات شباب الأقباط أمام ماسبيرو على وعد بنيل الأقباط حقوقهم العادلة من السادة المسئولين، ولكن بعد عودتنا أصبنا بحالة من القلق للتدهور السريع لحقوق الإنسان فى مصر عامة والاعتداءات على الأقباط بصورة خاصة بعد صعود التيارات السلفية.


وأشار البيان إلى أن الكثير من الأحداث التى حدثت للأقباط مثل قيام المتطرفين بإحراق مسكن"أيمن أنور ديمترى" 42 سنة، وقطع أذنه، وإجباره على التنازل بصلح عرفى بحضور عدد من القساوسة، والمشايخ بقنا، منهم الشيخ "محمد خليل" رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية، والقس"موسى"، والقس"هدرا" فى حضور الحاكم العسكرى بقنا.





المصدر:اليوم السابع