هذا المقال كتبته كرد لاستشارة لإحدى الأخوات في قسم الإستشارات الجنسية.

عن الجنس والغضب



1- عندما تمر العلاقة الأسرية ببعض المشاكل أو المنغصات، تصبح المرأة على وجه الخصوص غير راغبة في العملية الجنسية، والسبب أن العملية الجنسية لدى المرأة عاطفية في المقام الأول، أي أنها تقوم بعملية الجماع تعبيرا عن حبها لزوجها، أو شوقها أو تعاطفها ولطفها، لكن حينما يتكدر صفوها وتتعكر مشاعرها بالغضب أو الضيق فإنها تصبح غير مستعدة للجماع، وتقوم به بطريقة غير مناسبة أو ترفض القيام به تماما.






2- بينما نجد الرجل على العكس من ذلك فالرجل يعتقد أن القيام بالعميلة الجنسية هو تعبير عن انتهاء المشكلة ولهذا فإنه عندما يبدأ في مغازلة الزوجة بهدف الجماع، فتعرض عنه، يشعر أنها تهينه إذ ترفض اعتذارة.






3- في المقابل تعتقد المرأة أن الرجل يستهين بمشاعرها لأنه يحاول معاشرتها بينما هي لازالت غضبى منه، وأن عليه أن يبدأ في الإعتذار منها قبل العملية.





4- فيما تعتقد أخريات أن زوجها لا يحبها وأن علاقتها به تعتمد على شهوانيته نحوها، وتجرده من مشاعره وتراه بلا إحساس إذ كيف يحاول أن يعاشرها في الوقت الذي أغضبها فيه.






5- و تزداد رغبة الرجل الجنسية أثناء المشاكل، فهو أيضا يشعر بالقلق ويرغب في إنهاء المشكلة والإعتذار الصامت عبر المعاشرة الجنسية.






6- أنصح السيدات بأن تقبل اعتذار الزوج من هذا النوع فهو النوع الرائج ذكوريا، وعليها أن لا تضيع الفرصة حتى لا تضطر لاحقا إلى الإعتذار،





7- حاولي أن لا تناقشي المشكلة قبل المعاشرة ولا بعدها، بل انتظري حتى اليوم التالي مثلا، وفي وقت يكون فيه مستعدا للمناقشة، لكن لا تناقشيه قبل الجنس حتى لا تشعريه بأنك تذليه أو تقايضيه، كذلك لا تناقشيه بعد الجنس مباشرة كمن تطلب مقابلا لموافقتها على العملية الجنسية،






8- إذا كان هو الغاضب منك ولست أنت، يمكنك الإعتذار إليه جنسيا، فتلك لغته التي يفهمها جيدا.....لكن لا تغامري بطلب الجنس الصريح، لأنه سيستهجن الامر تلقائيا، بل تزيني، وتطيبي، وتمايلي وكأنك مشتاقة إليه، وعاجزة عن مصارحته، فإن تجاهلك وهم بالنوم، نامي قربه، وتقلبي، واجعليه يشعر بتقلباتك، وكانك متوترة، وحزينة، وأرقة، ويمكنك أيضا انت تشعريه بالتنهدات الحزينة، ليعتقد انك بالفعل مشتاقة، فيقترب ويضمك وينتهي الامر، !!!!

لكن ماذا لو فعلت كل هذا ولم يهتم، ولم تسمعي سوى شخيره يعلو في الغرفة، لا تحزني ولا تضخمي الامر كثيرا، وتقولي بأنه لا يهتم بك، إنه متعب، فقط، متتتتتتتعب، بالله عليك لا تسوقي في النكد، وتقلبي المواجع، وتتذكري كل النحس الذي غالب حياتك، فلا ييأس من رحمة الله إلا ....... لذلك اختي كوني سعيدة، وناااااااااااااامي،
انصحك بالنوم، ....
نامي فليس موعدكما اليوم ....... كرري المحاولة غدا.....!!!