التوت والحليب لا يعيشان معاً!


ثمة فرق شاسع بين أكل التوت وشرب كوكتيل التوت! إذ يبدو أن الحليب الذي يضاف الى التوت، في الكوكتيل، يقوم بإسكات الخصائص المضادة للأكسدة الموجودة في ثمرة التوت. هذا ما يفيدنا به الباحثون الإيطاليون في المعهد الوطنية للأبحاث الغذائية "اينران" بروما الذين ينصحون بتفادي خلط التوت والحليب معاً في حال أردنا الاستفادة من منافع التوت الصحية.




يذكر أن ثمرة التوت تحتوي على مواد الفينول المضادة للأكسدة. ويُعتقد أن هذه المواد لها مفعول وقائي إزاء الإصابة بأمراض الأوعية القلبية. في حال أكلت هذه الثمرة لوحدها، فان 200 غراماً منها تكفي لاعطاء الجسم كمية مركزة من الفينول، من جهة، وتعمل على التقليل من نسبة امتصاص الحديد بالدم، من جهة أخرى.




لدى شرب كوب من الحليب سوية مع أكل هذه الثمرة فان كثافة الفينول تتراجع بصورة لافتة. في حين، تعمل هذه القنبلة المغذية(الكوكتيل) في تكثيف نسبة امتصاص الحديد بالدم. وهذا ما يحصل كذلك لدى خلط الحليب مع الشاي أم بودرة الشوكولا. ويعزي الباحثون الإيطاليون دور الحليب "المعطٌل" الى وجود بروتينات داخله تلتصق بجزئيات الفينول وتمنع امتصاصها من الجسم.

م,ل