السيناريو التالي هو سيناريو معظم المسلسلات lلمصرية التي نشاهدها........ تعالوا نتفرج بقا........

يبدأ المسلسل......
بمشهد غرفة متواضعة وفي منتصف الغرفة سيدة عجوز تجلس على سجادة الصلاة في وضع ختام الصلاة

وفي الخلفية سرير المفترض أنه تنام عليه البطلة(( التي تجاوزت الخمسين من العمر ولكنها مازالت تؤدي دور الطالبة الجامعية )).

الأم : "السلام عليكم ورحمة الله ... السلام عليكم ورحمة الله ، وترفع رأسها للسماء فتدعو لابنتها بالزواج"

ثم تتجه للسرير لتوقظ البنت ، حنان (ياسلام عالاسماء) قومي ياضنايا روحي الجامعة ، دي الدكتورة سلوى

اتصلت بيكي 6 مرات عشان اتاخرتي عالمحاضرة... (هي الدكتورة سلوى فاضية تتصل بكل واحد اتاخر ؟ (بس

تقول ايه بقى ، الناس كلها بتحب حنان) وبعدين لما هي اتصلت 6 مرات ماصحيتيش البنت من بدري ليه ؟ )

المهم ............

حنان (تقوم من على السرير وهي في كامل اناقتها ومكياجها وشعرها كأنه لسة جاي من الكوافير ، مافيش اي

شئ بيدل انها كانت نايمة الا بيجامة النوم وهي ايضا في منتهى الأناقة وكأنها لسة جاية من عند المكوجي) :

حاضر ياست الحبايب ، ياأحلى أم في الدنيا ....

(ايه المناسبة ؟ عادي ان اي ام تصحي بنتها عشان تروح الجامعة ، بس المخرج عاوز يعرفنا ان حنان ملاك).

الأم : احنا ناس على قد حالنا يابنتي......... (برضه مافيش مناسبة بس عشان نعرف ان حنان فقيرة).

ثم تنتقل بنا الكاميرا الى القرية (وطبعا لابد من وجود القرية في أي مسلسل عربي)

حيث تقف الفنانة( بحر الدموع )وسط أهل القرية وهي تصيح : "مالكو يااهل البلد ؟ مالكو يااهل كفر الفنتوش ؟

(مين الفنتوش ده؟) هتفضلوا ساكتين عالظلم ده لحد امتى ؟ لحد امتى هتفضلوا ساكتين على عواد العمدة

وهو بياخد المعيز بتاعتكو؟........ ماتتكلم ياسالم .

سالم : اني اتكلمت كتير ياهنية الدور والباقي على رجالة البلد اللي حطوا لسانهم في بقهم وخايفين من

عواد .

وعندئذ لابد من ظهور بهلول (مجذوب القرية) وهو يردد عبارة من عينة : كله بأمره ، كله بأمره .

ثم تنتقل بنا الكاميرا الى فيلا شريف بيه ابوالخير(رجل الاعمال الطيب) بالمدينة

(وطبعا المدينة هي القاهرة وكأن مصر ليس بها مدن سوى القاهرة)

وهو يخاطب ابنه عادل : هيه ؟ ايه اخبار المصنع ياباشمهندس ؟

عادل : كله تمام يابابا بفضل حضرتك .

الأب : لا بفضلك انت ياباشمهندس .....(أمال فين فضل ربنا ؟) ، انت من يوم مامسكت المصنع بعد ماتخرجت

السنة اللي فاتت والارباح زادت 200%..... (ولسة متخرج السنة اللي فاتت !!!) ،

ماقلتليش........ عملت ايه مع العامل ده اللي اسمه صالح اللي الشوكة دخلت في صبعه امبارح ؟

عادل : أبدا ، أقل حاجة ممكن اعملها ، طلعنا الشوكة من صبعه ، واديته بقية الاسبوع اجازة و 20 ألف جنيه تعويض

(عادل هو الملاك الثاني في المسلسل وبالطبع سيتزوج حنان في النهاية) .

الأب ينظر لابنه في حنان قائلا : عمرك ماهتتغير .

تعود بنا الكاميرا مرة أخرى الى القرية ولكن الى بيت العمدة الظالم عواد حيث يظهر وهو ينادي بسطاويسي

الغفير .........(دائما الغفير اسمه بسطويسي) : ولا يابسطويسي روح اندهلي شيخ الغفر أوام .

بسطويسي : حاضر ياجناب العمدة(( ثم يعود ومعه شيخ الغفر وكأنه كان واقف على الباب .))

شيخ الغفر : اوامرك ياجناب العمدة.

العمدة : تروح انت وبسطويسي وبقية الغفر وتضموا معيز الواد اسماعيل بن ابوعيشة على المعيز بتاعتي

(ماهي الدنيا سايبة بقا !!).

شيخ الغفر : اوامرك ياجناب العمدة ، ورايا ياولا يابسطويسي .

العمدة يضحك ضحكة شريرة وهو يقول : إما وريتك ياهنية (ساب بنات البلد كلها وعاوز يتجوز هنية وهي مش

طايقاه فهو بيغيظها انه ياخد معيز الفلاحين).

ثم تنتقل بنا الكاميرا الى شركة رشدي بيه ابو الشرور(رجل الاعمال الشرير طبعا) وهو يكلم سكرتيرته : قولي

لي ياعايدة......... (برضه السكرتيرة دايما اسمها عايدة وهيتجوزها على مراته) ايه اخبار شحنة اللحمة

المسممة اللي في الجمارك ؟

عايدة : طلعت من الجمارك يارشدي بيه وكلها اسبوع وتنزل السوق .

رشدي : واخبار صفقة العربيات اللي من غير فرامل اللي هنستوردها من ايطاليا عشان تعمل حوادث بالناس ؟

عايدة : قلت لك اطمن يارشدي بيه ، كل حاجة ماشية مضبوط .

رشدي : طب ماتنسيش تتصلي بالدكتور نادر مدير المستشفى الخصوصي بتاعتي وتقولي له يخنق 5 من

المرضى اللي عنده لحد مايموتوا......... (راجل أعمال شرير بقا) .

عايدة تبتسم في خبث : أمرك يارشدي بيه .

طبعا تتخرج حنان من الجامعة وتعمل صحفية في صحيفة محترمة....... (امال احنا مش لاقيين شغل ليه؟) ،

ويكون كل همها مطاردة رشدي ابوالشرور، وأثناء انتظارها للاتوبيس لتذهب للجريدة هي وصاحبتها ندى ....

(شوف الأسماء) يمر عادل بسيارته الفاخرة فيقف لهما........ (من دون خلق الله اللي على المحطة كلهم)

قائلا "اتفضلوا لما اوصلكو" فتركبان معه................ (بكل بساطة من غير حتى مايسألهم هم رايحين فين)

وطبعا تجلس حنان في الكرسي الامامي بجوار عادل حتى تتعرف عليه...... (المخرج عاوز كده) ،

وبعد فترة نسمع عادل وهو يقول لها : معقول كل ده بيحصل ؟ ....(ماهي فتحت له قلبها بقى وحكت له على رشدي ، مش وصلها ببلاش)

فترد ندى من المقعد الخلفي : وأكتر من كده ياأستاذ عادل قصدي ياباشمهندس .

ثم نظل طوال حلقات المسلسل نشاهد الأشرار رشدي وعواد وهما يتمتعان ويعيشان أحلى حياة ،

فرشدي يستمتع بالسفر لاوروبا والاقامة بالساحل الشمالي ومصاحبة الجميلات ،

وعواد بالديوك الرومي والحمام المحشي والملوخية بالارانب........ (الناس مقامات) :]

ولايسقطا الا في آخر خمس دقائق من الحلقة الأخيرة من المسلسل ، حيث تبلغ حنان البوليس بما لديها من

مستندات فيتوجهون للقبض على رشدي وفي نفس الوقت يبلغ عادل البوليس عن عواد العمدة ،

لأن عادل اكتشف انه اصله من البلد وله ميراث هناك وعواد خده بعد ابوه مامات ،

وعندما يقبض البوليس على عواد يعترف لهم بأن رشدي هو الراس الكبيرة الذي كان يساعده في تهريب المخدرات......... (مخدرات ايه ؟ حد جاب سيرة مخدرات ؟)

وفي قسم البوليس يلتقي رشدي بعواد غلى باب القسم.... (شوف الصدف)

ويتوقف العساكر بهما حتى يتحدثا مع بعضهما......... (ماهو العساكر فاضيين لهم) فيقول رشدي لعواد : عملتها ياعواد ؟

عواد : امال كنت عاوزني اشربها لوحدي يارشدي ؟........ (أحسن ، عشان وحشين ربهم وقعهم في بعض)

وتتزوج حنان من عادل الذي يقرر الاستقرار في القرية لمساعدة اهلها ويسيب المصنع في المدينة يتحرق ........(شوف الاصالة بقى)

منقوووووووول