هريدى: كيفك يا هنداوى عامل ايه ؟ بجالى مده ماشفتكش ..كيفك وكيف ابوك
هنداوى: أنا ماشي حالي الحمد لله بس الوالد البجية فى حياتك
هريدى: البجيه فى حياتك.. عارف كان عندو الجلب يالله الله يرحمو‎
هنداوى: بس والله ما مات من الجلب‎
هريدى: معجول ؟! كيف توفى؟‎
هنداوى: الله يرحمو بآخر فترة ضعف نظرو كتير.. مرة طلع ع البلكون ما شاف الحافة وجع وانت تعرف بيتنا تالت دور‎
هريدى: واه واه موته وعره جوى، بكل الأحوال الله يرحمو‎
هنداوى: والله تعذبنا فيه كتير وعملنالو حوالى 12 عملية ليتحسن
هريدى: لكن كيف توفى؟‎ !
هنداوى: صار يمشى على عكازة ومرة عم بيجطع الطريج، سيارة مسرعة خبطتو‎
هريدى: يا لطيف ... الله يرحمو‎
هنداوى: ربك رحيم كان فيه جار لنا حطو بعربيته ولحقو ع المستشفى بس النزيف الداخلي كان رهيب‎
هريدى: الله يرحمو بكل الأحوال‎
هنداوى: بس سفرناه على إسبانيا وجعدنا اكتر من 6 أشهر عم بنعالج فيه والحمدلله تحسن‎
هريدى: طيب كيف مات‎
هنداوى: صار عنده فشل كلوي حاد وجعدنا ندور على متبرع كلية وتأخرنا وصار معه تسمم‎
هريدى: الله يرحمو ارتاح‎
هنداوى: بالصدفة جالنا شخص بيعرفو من زمان تبرعلو بالكلوة بآآآآآآآآخر نفس‎
هريدى: لكان كيف مات؟‎ !
هنداوى: والله مرة بالبيت وهو جاعد ما انتبه ع الغاز اتحرج البيت وهو لحالو فيها‎
هريدى: يا لطيف على الموتة دى الله يرحمو‎
هنداوى: بس والله جارنا الله يجزيه الخير كسر باب البيت ولحقو بآآآآآآآخر لحظة‎
هريدى: فهمنا كيف مات‎ !!!!
هنداوى: والله اخر ما زهقنا اضطرينا نـطـخـه



مرة واحد بيعدي الشارع مع صحابه خبطته عربية مات.
نقوا واحد منهم عشان يقول لمراته فراح لها فتحت له الباب قال له: " جوزك ضيع كل فلوسه ع القمار"
قالت له: " إلهي ينشل البعيييد!"
قال لها: " و باع البيت"
قالت له: " إلهي يبيعوا عنيه!"
قال لها: " و اتجوز عليكي على فكرة"
قال له: " إلهي يدخلوا عليا شايلينه"
الراجل قال: " بس.. خشوا يا شباب



واحد بلديتنا رجله كانت بتوجعه فذهب للدكاترة فقالوا له : لازم نقطع رجلك فاخذ الساطور وقطع رجله بنفسه دون تخدير الدكاترة قعدو يصقفولو عشان شجاعتو اتبسط منهم خد الساطور قطع رجلو التانية



مرة واحد حب يسكر فقرر الذها إلي اقرب بار و في البار حدث ما لم يكن في الحسبان
جلس صاحبنا علي البار و أستمع إلي حوار يدور بين أثنين سكرانين تعالوا نشوف ايه اللي سمعه
1: مساء الخير
2: مساء النووور
1: هو الأستاذ منين ؟
2: انا من القاهرة
1: يا محاسن الصدف اصل انا كمان من القاهرة
2: هو حضرتك منين من القاهرة
1: انا من المطرية
2: يا محاسن الصدف اصل انا كمان من المطرية
1: هو حضرتك منين من المطرية
2: ش التحرير
1: معقولة ؟ اصل انا كمان من ش التحرير
2: يااه مش ممكن
1: ليه ؟
2: مش عارف
1: ان شاء الله

طبعا ً صاحبنا استهتر بالحوار و قال عادي اي اتنين سكرانين ممكن يقولوا اي كلام لكن تعالوا نشوف بقية الحوار

1: هو حضرتك منين من ش التحرير
2: انا من عمارة رقم 40
1: مش ممكن اصل انا كمان من نفس العمارة
2: هو حضرتك ساكن في الدور الكام
1: انا في الدور الثالث
2: مستحيل دا انا كمان في الدور الثالث
1: يااااااااااااااه شوف الصدف يا اخي تبقي ساكن في نفس المنطقة و الشارع و كمان نفس الدور في العمارة و مانعرفش بعض
2: اه والله حاجة غريبة فعلا
1: هو حضرتك في اي شقة بالظبط
2: اللي جنب السلم
1: مستحيل دانا كمان ساكن في نفس الشقة

و طبعا صاحبنا في اللحظة دي كان هايتجنن
جه صاحب البار و قال له :
ياعم ماتخدش في بالك ده واحد و ابوه بيجوا يسكروا هنا كل يوم