الأسلحة والأساليب الحربية الفرعونية وتطورها

بقلم / أحمد سيد إبراهيم



مقدمة

يعد الجيش المصري قديم قدم الدولة المصرية والتي تضرب بجذورها العريقة إلى أبعد من التاريخ المسجل، وقد مرت القوات المصرية من حيث النوعية والتنظيم بمراحل عدة عكست التحديات التي واجهتها مصر، كما عكست تطور مفهوم وحدود الأمن القومي المصري. وقد عزمت أن أقوم بمحاولة متواضعة تسجل التطور النوعي للجيش المصري منذ أن تشكل من قوات من المرتزقة بهدف صيانة الأمن في عهد الدولة القديمة، إلى تطوره إلى جيش نظامي يعتمد على تجنيد الشبان وقت الأزمات في عهد الدولة الوسطى، وصولاً إلى ذروة المجد عندما تشكل الجيش المصري من مقاتلين مصريين يتخذون العسكرية مهنة، حيث اصطبغ أداء الجيش بالاحترافية والإتقان، وتميز تسليحه بالتطور والتفوق النوعي الواضح مقارنة بالجيوش التي واجهته، حيث قاتل خصومه في تشكيلات وكتائب تدافع وتهاجم بتناسق وتعاون وفق نظام تنسيق فريد بالأعلام، وتميز تلك التشيكلات إلى مجموعات متخصصة من الجنود، إضافة إلى الفكر الاستراتيجي والتكتيكي العالي الذي ميز قادته من الفراعنة العظام فيما يعرف بعصر الإمبراطورية المصرية، كما سنتناول في النهاية اضمحلال وتراجع الهيمنة المصرية على العسكرية العالمية التي عاصرتها وما تبعها من تراجع أهميتها من الدولة العظمى في العالم القديم إلى دولة من الصف الثاني قبل أن تسقط في يد الاسكندر الأكبر ليودع التاريخ استقلال أعظم دولة عرفها التاريخ.

غير أن خلاصة ذلك البحث المتواضع توضح أن تقدم ورقي مصر ورخائها اقترن في كل العصور بقدرتها على التحكم في الظروف التي تؤثر على أمنها القومي، وهو ما يلقي بظلاله على العصر الحديث والتي تتناوب في التهديدات على مصر من كل الجهات.



نشأة الشعب المصري

هو تمهيد لازم، حتى نعرف من أي نحن وكيف نشأنا وقت أن كانت أسلحتنا نستخدمها للحفاظ على حياتنا يومياً، ولتوفي القوت الضروري.

في البدء ...... كانت الهجرة

ربما يبدو هذا غريباً للقراء، بما أن المقال يتناول فيما يتناول الأسلحة المصرية لى جانب الخطط الحربية والتنظيم التكتيكي، فسيبدأ المقال عندما وجد السلاح بين يد أجدادنا، رغم أن ذلك الزمن السحيق لم يعرف جيوشاً ولا حتى تجمعات بشرية كبيرة، ولما كان من المستحيل تحديد تواريخ دقيقة، فسأتناول الموضوع بشكل تقريبي. ربما بدأت القصة من أربعين ألف سنة. في ذلك الوقت لم يكن أجدادنا حتى يقطنون مصر، إذ تفرع الجنس البشري وقتها إلى ثلاث سلالات عظمي هي الآرية والحامية والزنجية، وهذه السلالات والتي ستتمازج مع بعضها لآلاف السنين ستنتج عنها سلالات فرعية مثل الجنس السامي وغيره.
من المفارقات أن أسلحة أجدادنا في ذلك الزمن كانت لاصطياد الوحوش القطبية، كان العصر الجليدي يلف العالم في حين نشاء الجنس الحامي الذي ننحدر منه في وسط أسيا، في ذلك الوقت احتاج أسلاف الفراعنة إلى أداوات لصيد حيوانات هي ضخمة بكل المقاييس مقارنة بالحيوانات التي نعرفها اليوم. حيث عاشوا في بيئة سكنتها أفيال الماموث والنمر ذو الأسنان السيفية ووعول الرنة الضخمة والدببة، علاوة على حقيقة ثابتة علمياً هي أن الإنسان لم يكن وحيداً في ذلك الزمن إذ زاحمه ما يعرف بـ (( أشباه البشر )) وكان هناك ثلاث سلالات إلى جانب الإنسان في ذلك الوقت، كان منها إنسان فلوريس القزم والذي عاش في نيوزلندا حتى عشرة ألاف سنة، لكنه لم يخرج منها ليمثل تهديداً لأجدادنا الذين قطنوا المكان الذي تشغله حالياً جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، لكن كان يتواجد بقايا من سلالة أقدم من أشباه البشر والتي تعرف بالهومو أريكتوس والتي تختلف تشريحياً بشكل واضح عنا، فضلاً عن العدو الألد وهو نياندرتال،

أشكال النيادرتال بناء على هياكلهم العظمية


هومو أريكتوس

[IMG]http://www.cryptomundo.com/wp-*******/homo_erectus_03_2061.jpg[/IMG]


وسط هذه البيئة العدائية لم يكن استخدام الأدوات حكراً على الإنسان حيث استخدمتها أشباه البشر من قبلنا بزمن طويل، غير أن الإبداع الإنساني لم يكن له مثيل فتطورت الأدوات على يده بشكل هائل، وكانت الأسلحة المبكرة في ذلك الزمن هي أربعة كلها مصنوعة من الخشب وحجر الظران الصلب والعظام. وهي الخنجر والفأس والحراب والأقواس والسهام، وكلها كانت لها أجسام خشبية ورؤس من الحجر التي تربط مع بعضها باستخدام الجلود والأحبال.









مكنت تلك الأسلحة المبكرة أجدادنا من الصمود في هذه البيئة الوحشية بكفاءة حيث سيختفي إنسان النيادرتال من الوجود بعد 20 ألف سنة نتيجة منافسة الإنسان الحديث له.

متى بدأت الهجرة ؟ لا يمكن تحديد زمن واضح لبداية ذلك الحدث لكن المؤكد أن الهجرة كانت قد تمت عند نهاية العصر الجليدي، أي قبل عشرة ألاف من الميلاد. قد تكون تلك الرحلة من أصقاع أسيا إلى مصر اتخذت قروناً ألافاً من السنين. غير
أن الأكيد هو أن تلك الرحلة الأسطورية قد أكسبت أجدادنا معارف عديدة نتيجة الخبرات المكتسبة أو الاحتكاك بشعوب أخرى. لقد تعرضت الأرض عند بوادر تراجع العصر الجليدي إلى تغيرات مناخية عنيفة مما دفع الكثير من الشعوب البشرية للهجرة بهدف إيجاد بيئة أفضل للمعيشة، أحد فروع الجنس الحامي غادرت وسطت أسيا لتنحدر إلى العراق، لبثت تلك الهجرة في ذلك المكان لفترة من الزمن قبل أن يمكث جزء منها ليختلط مع سلالات أخرى مكون بدايات الشعوب العراقية والتي ، ويا للمصادفة ، ستكون المنافس الرئيسي لمصر على السيادة في أسيا في المستقبل. أستمر أجدادنا في طريقهم عبر شبه الجزيرة العربية والتي كانت في ذلك الوقت مروجاً وأنهاراً كما قال الحديث الشريف قبل أن تجف بنهاية العصر الجليدي، منحدرين إلى اليمن مجتازين البحر الأحمر إلى الحبشة حيث مكث فرع من الهجرة هناك واختلط بالسلالات المحلية الزنجية مكوناً الجنس الأمهري، غير أن الهجرة استمرت لتصعد شمالاً، ليمكث فرعاً أخر من الهجرة في بلاد النوبة حيث كان الجنس النوبي هو نتيجة اختلاط الجنس الحامي بالجنس الزنجي مرة أخرى.

عندما غزا المصريون مصر

عندما اجتاز اجدادنا بلاد النوبة صعدواً إلى مصر، لم تكن أرض مصر خالية من السكان، بل كان يسكنها قوم من البربر ميزت النقوش الفرعونية بقاياهم التي استمرت في الوجود بعد الغزو في نقوشهم باللون الأصفر، في حين لونوا أنفسهم باللون الأحمر، على أية حال، فقد كان هؤلاء القوم كذلك أصحاب حضارة وإن، لم ترقى إلى حضارة المهاجرين الجدد والذين جلبوا معهم معرفة الزراعة والطب والفلك وعلوم أخرى، كان سكان مصر الأصلين يعبدون (( ست )) بينما كان المهاجرين الجدد يعبدون (( حورس)) وعبر صراع طويل سيطر أجدادنا على مصر وذاب فيهم الجنس الأصلي، وجسد ما بقى من تلك الملحمة في صورة أسطورة أوزوريس حيث أصبح الإله الأصلي لسكان مصر الأوائل رمزاً للشر. من غير المرجح ان يكون استقرار اجدادانا في مصر نتيجة عمل حربي منظم ، وإنما كانت جماعات الشعب المهاجر تقاتل كل منها على حدة السكان الأصلين وتسيطر على الموارد الممتازة وهكذا تدريجياً دانت لهم مصر. وبذلك تدين مصر بحضارتها لحرب شعبية قامت في أعماق الزمن السحيق. النقطة الثابتة أن الشعب المصري كان موجوداً على هذه الأرض المباركة عندما انتهى العصر الجليدي لتجف مروج السافانا التي غطت صحاري مصر الحالية مما دفع بالسكان ناهية النهر الذي سيحتضن أعظم حضارة عرفها التاريخ.

المصدر:ابناء مصر