تاريخ القبط ... حقائق و اوهام

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

تعتبر لفظة قبط و لفظة مصر من جملة المتناقضات التاريخية المسكوت عنها حتى الان و التي تكررت كثيرا في صياغات مؤرخينا القدماء فمؤرخينا العرب يفصلون في الاغلب الاعم ما بين لفظتي مصر و قبط فهم يطلقون لفظة مصر علي الارض الذي يسكنها شعب يدعى القبط او الاقباط و هي مفارقة غريبة تثير الدهشة فكقاعدة جميعنا يعلم ان الشعوب تسمى باسم ما تسكنه من ارض فالفرس ينسبون الى فارس و الاحباش ينسبون الى الحبشة و الرومان الي روما و اليونانيين الي اليونان و الالمان الي المانيا و هكذا و لكن هذه القاعدة تم كسرها عندما قال المؤرخون العرب ان البلد الذي يسكنه الاقباط يدعي مصر لا القبط يمكننا ان نطالع ذلك في كل كتابات المؤرخين العرب يقول المقدسي" ... وقد جعلنا إقليم مصر على سبع كور ست منها عامرة ولها أيضا أعمالواسعة ذات ضياع جليلة ولم تكثر مدائن (مصر) لأن أكثر أهل السواد قبط ..." 1
والمقريزي يؤكد نفس الحقيقة ويذكر أسماء الجنسيات الدخيلة على بلاد الأقباط فها هو يقول " .. وقال أبو الصلت: وأما سكان أرض (مصر) فأخلاط من الناس مختلفو الأصناف والأجناس من قبط و روم وعرب وأكراد وديلم وحبشان، وغير ذلك من الأصناف إلا أن جمهورهم قبط .." 2
بل إن تعداد الأقباط كان يقارب أو يضاهي عشرة ملايين نسمة أيام عمرو بن العاص، وذلك ما نستخلصه من دفاتر الخراج. فقد نقل صاحب النجوم الزاهرة هذا الخبر " ..وقال عبد الله بن لهيعة عن يحيى بن ميمون الحضرمي لما فتح عمرو مصر صالح أهلها عن جميع من فيها من الرجال من القبط ممن راهق الحلم إلى ما فوق ذلك ليس فيهم امرأة ولا شيخ ولا صبي فأحصوا بذلك على دينارين دينارين فبلغت عدتهم ثمانية آلاف ألف.. " 3
وهذا يعني أن الشباب والرجال من الأقباط كان تعدادهم أربعة ملايين نسمة أيام الفتح الإسلامي. أضف إلى ذلك عدد النساء والشيوخ والأطفال وهم بطبيعة الحال أكثر من الرجال والشباب فيبلغ التعداد الإجمالي تقديرا زهاء عشرة ملايين. أضف إلى ذلك أن المسلمين لم يفتحوا جميع أقاليم بلاد وادي النيل إبان فتوحاتهم، لذا بقي من الأقباط جمع خارج دائرة الخراج مما يعني أن تعداد النفوس كان أكثر من عشرة ملايين بكثير. فأين ذهبت كل هذه الملايين من شعب الأقباط منذ الفتح الإسلامي إلى اليوم؟
تلك كانت تركيبة شعب وادي النيل بغالبيته القبطية كما ذكر المقرزي. أما اليوم فلو سألت السواد الأعظم من المسلمين والعرب عن هوية الأقباط، لوجدتهم يكادون يجزمون أن الأقباط هم نصارى جمهورية مصر العربية والذين لا يتجاوز تعدادهم 15 % من مجموع شعب الجمهورية علي اقصى تقدير. فهل هذا المفهوم الشائع بيننا حقيقة أم تعارفاً مضلاً بحاجة ملحة إلى المراجعة والتقويم؟
و موضوعنا هذا يتناول هذه النقاط الفارقة :
من هم القبط ؟
هل القبط هم مسيحيو مصر ؟ و لماذا احتكر مسيحيو مصر هذا اللقب ؟ و ما الهدف من احتكارهم لهذا الاسم ؟
هل مسلمو مصر الان تعود جذورهم الي اقباط مصر ؟
هل مسلمو مصر محتلون لهذا الوطن ؟
هذا ما سنعلمه معا عندما نجول في ارجاء هذا الموضوع
علما بانه قد قمنا باقتباس الكثير من الفقرات من كتاب اختطاف جغرافيا الانبياء بدون اي اضافات من قبلنا
و استعنا بما ورد به من خرائط و افكار

_____________________________________
المراجع
1- المقدسي، أحسن التقاسيم - ج 1- ص 175
2- المقريزي، المواعظ والاعتبار - ص 61
3- جمال الدين الأتابكي - النجوم الزاهرة - ج 1- ص 18