حافظ سلامة: بيوت الله ليست ملكا لوزارة الأوقاف

الأحد، 24 أبريل 2011 - 00:19
الشيخ حافظ سلامة رئيس جمعية الهداية الإسلامية
كتب محمود رضا


نفى الشيخ حافظ سلامة رئيس جمعية الهداية الإسلامية وقائد المقاومة الشعبية بالسويس، تصريحات الشيخ أحمد ترك إمام مسجد النور بالعباسية بوقوع اشتباكات داخل ساحة المسجد، واصفا تصريحات ترك بـ"الخزعبلات"، مؤكداً أن مسجد النور هو بيت من بيوت الله ومن دخله كان آمنا وأن بيوت الله هى لله وليست ملكا لوزارة الأوقاف.

وطالب سلامه، خلال حديثه لبرنامج "الحياة اليوم"، مساء أمس، وزير الأوقاف برد جميع ملحقات مسجد النور لجمعية الهداية، مؤكدا على تبعية مسجد النور للجمعية، كما طالب وزيرى الداخلية والأوقاف برد عشرات الملايين من التبرعات إلى جمعيته، مشيراً إلى أن الجمعية أقامت العديد من المساجد التى عجزت الأوقاف عن إنشائها.

وقال الشيخ حافظ سلامة: "وزارة الأوقاف فشلت فى إدارة المساجد، وأتحدى وزير الأوقاف أن يكون لديه حصر كامل بأئمة المساجد"، مضيفا الأوقاف قصرت عمل المساجد على الصلاة فقط فى حين أن المساجد كانت أيام الرسول (ص) لإدارة شئون المسلمين كما طالب سلامة بإقالة وزير الأوقاف لعدم تنفيذه أحكام القضاء.

من جانبه قال الشيخ أحمد ترك إمام مسجد النور بالعباسية، إن أزمة مسجد النور بدأت منذ شهرين حين صعد الشيخ محمد حسان لإلقاء خطبته من مسجد النور، مؤكدا على أنه وجد هجمة تشهيرية ضده وتهديده بالقتل.

مشيرا إلى أن الشيخ حافظ سلامة هدده بتحطيم حياته وليس له أى ذنب سوى أنه إمام المسجد وله الحق فى إلقاء الخطب بداخله لأن القانون يؤكد على أن وزارة الأوقاف هى المكلفة بإدارة المساجد مشيرا على أن هذا هو حكم المحكمة ويقضى بأن المسجد تابع لوزارة الأوقاف.



المصدر:اليوم السابع