*الخطوط الحمراء بين الزوجين*




مهما بلغت العلاقة بين الزوج وزوجته من حب وتفاهم ومودة ، إلا أنه لابد

من وجود حدود معينه يقف عندها كل منهما وذلك حفاظا على هذه العلاقه

المقدسه من التراخي والانهيار ...... سأذكر بعضها هنا :


هذا الأمر من البداية




- الأمور الدينية ، والأوامر الشرعية ، أولى تلك الخطوط التي ينبغي التوقف عندهاوعدم السماح لأي من الزوجين انتهاكها ، ووجوب مناصحتهما لبعضهما ، ومداركه

- إن التعود على زوجك لا يعطيك الحق في أن تحقريه وتقللي من شأنه ..... فعند الكلام عن الآخرين وذكر صفاتهم تجنبي مقارنته بهم فهنا

ضعي خطا أحمر ولا تتجاوزيه ، ونفس الكلام موجه للزوج .


- عند الحديث عن أهله وأخواته تكلمي بأدب ،
وبأسلوب حسن حتى يتقبل منك ما تودين قوله عنهم ............
وضعي خطا أحمراً عند أمه ..... فلا تتكلمي عنها إلا بالخير لأن الزوج قد يقبل الكلام في أهله لكن لا يقبل الكلام في أمه

أبدا حتى وإن كانت مسيئة .




- الشكوى والتذمر من ابغض الامور لدى الرجال ، فحاولي قدر المستطاع تجنب ذلك ، وان كان ولا بد فلا تضعي اللوم على زوجك وكأنه قادر على كل شيء.





- عند الشجار بين الزوجين يجب على كلاهما عدم إقحام أطراف أخرى في أثناء النقاش ، كقول أهلك ، إخوانك ......... فهنا خط احمر لا يجب تجاوزه حتى لا تتعقد الأمور .





هذا...... وأعتقد أن الاحترام المتبادل بين الزوجين

هو العامل الأساسي للوقوف عند الخط الأحمر .





- إذا كنت موظفة ، ولك مساهمات في المصاريف المنزلية ، وزوجك أقل منك في المستوى المادي

فإياك بمعايرته أو التقليل من شأنه لأن ذلك سينعكس عليك ، والرجل لا يرضى أبدا بمن تحطم رجولته .





- على الزوجان أن يضعا خطا أحمرا يقفون عند حده في ملاطفتهما لبعضهما أمام الأقارب والأصدقاء .. وان لا ينسيا أنفسهما أمام الناس .





- يجب أن يتفق الزوجان فيما بينهما على وضع حد معين لخلافاتهما لا يتجاوزونه ، وعند وصولهم

لهذا الحد عليهم التراجع وإعادة الحسابات .




- أيها الزوجان ........
أصبحتما

جسدين في روح واحده ، فلا داعي لذكر ما كان في السابق من مغامرات

الزوج ، أو الافتخار بعدد الخاطبين والطالبين للزوجة ، فهذا من شأنه تكدير

صفوكما ، و ربما مدخل من مداخل الشيطان عليكما .






- يجب وضع خطا أحمراً وشريط لاصق على فم الزوجة والأولاد عند ملاحظة

أن رب البيت في حالة من الضيق والهم ....... لأن أبغض شيء عند الرجل

الثرثرة والإزعاج إذا كان في حالة انزعاج ، ويمكن للزوجة بعد ذلك تلطيف

الجو بخبرتها وحنكتها .



- الاستئذان من أهم آداب الإسلام ، فلا يدخل شخص على آخر قبل

أن يستأذن منه ثم يؤذن له ، والزوجان أولى بإتباع هذا الأدب الإسلامي

الراقي الذي يتيح لكل منهما رؤية صاحبه في أحلى صورة ، فهنا ضعا خطا

أحمرا لا تتجاوزانه حتى تتعلما الاستئذان من بعضكما .


- طعن في أمومتها وعدم فعالية عواطفها من أشد الأمور قسوة عليها

فالزوجة قد تمر بظروف قاسية وأعباء قاهرة تجعلها تبدو قاسية على فلذات

أكبادها ، وهذا ليس من طبيعتها ..... فعلى الزوج مراعاة ذلك وأن لا يعايرها

بالقسوة أو الجفاف العاطفي وهي الأم الحنون .



- الرجل يحتاج أن تشعر زوجته بأهميته وتقدر عمله ، وتفخر به ، ويحتاج

إلى تشجيعها ، فلا تحاولي التقليل من شأن مجهوداته او الاستهانة بما

يلاقيه من تعب مقارنة بما تقومين به داخل بيتك لان المقارنة هنا فاشلة على الأقل

من وجهة نظر الزوج.




للحديث بقية ..... إن شاء الله
\
(( منقول))