قلة الحركة وباء جديد يقتل 2 مليون شخص سنوياً على الأقل ، فهى سبب زيادة الوزن الذي يصبح عبئاً عائقاً على أجهزة الجسم المختلفة ،




بالإضافة إلى أنها تزيد معدلات الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وتصلب الشرايين والسكر وقلة المناعة وتراكم الدهون.
كل هذه الحقائق كانت موضوع ندوة "قلة الحركة وباء عالمي" التي عقدت مؤخراً في ساقية عبد المنعم الصاوي ، وألقاها الدكتور مجدي بدران زميل معهد الطفولة وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة.
وأوضح بدران "أن قلة الحركة تهاجم 60% من البشر ، كما أنها تعجل بالشيخوخة ، وذلك لأن الخلايا تصبح أكثر عرضة للتلف مع قلة الحركة ، حيث أن الحركة تمكن الجسم من بناء 300 مليار خلية جديدة يومياً ويقل عمر الخلايا مع قلة الحركة بسبب قصر الجزء المحتوي على حامض "دي إن أيه" في الخلية ، لذا ينصح بممارسة الرياضة خاصةً المشي السريع ولو لنصف ساعة يومياً لتجنب الإصابة بالشيخوخة المبكرة".