صفر انا


صفر انا هذي محصلتي ووصفي


لا شئ يذكر بين ميلادى وحتفي

هل كنت ؟ كلا لم اكن !

كوني من التعريف منفي

يوماً بمرآتي نظرت رأيت فى المرآة خلفي

فبضع ثوانى لوصف حياتى تكفي

لا ماضى لا حاضر فيا نفسى لتقبلى اسفي

فندماً عندما انظر لحياتى من الشرفِ

فلا أضفت لنفسى شيئاً لا حلو ولا مر ولا ترفِ

حتى الأحاسيس تدمرت لا حب لا كره لا شغفِ

لا ذكريات ولا شئ حتى للحذفِ

فياليتنى ام اولد وظللت فى رحم امى
كالنطفِ