؛









,




لـآ عليْكم ْ فـ َ أنـآ ِ يَقِظِة ِ سَمِعت ُ صَوْت َ أمي ِ مِن ْ مَسآفة ِ قَريبة ِ

رَن ْ الْهآتف ِ .. تِرن ِ ترن ِ ترن ِ .. !!

لـآ أحَد ْ يُجيب ْ .. !!

أقْفَلْت ُ الْخط ْ ..

مِن ْ يَآ تُرى َ ..!! لـ عله ُ خيرآ ِ ..]
رَن َ الْهآتف ُ بَعْد ثوآنٍ قَليلة ِ , .
أَجَبْت ْ : مَن ْ معي ِ ..!!
أجآبت ْ : أيْن َ أمك ِ ..!!
أجَبْت َ : لَـ حظآت ٍ ..!!

... .. ... ... .. .

نآديت ُ أمي ِ وأن ْ أقول ُ في نفسي ِ من ْ تِلْك ِ ..!!
كآنت ْ نبرآت ُ صَوْتهـآ , حزينة ِ تَحْمل ُ مِن ْ الـأسى َ ما لـآ يَسُر ُ الْعبد ِ
أحْسَست ُ بـ خوف ِ في ِ قلبي ِ , منْ تِلْك ِ ..!!
جُل ْ الحَنآيـآ تَرْتقب ْ ,, ماذآ قَد ْ يكون ُ حدث ْ ..!!


.. ... .. ..

لـ قد ْ كآنت ْ أمي ِ نآئِمة ٌ حنهـآ ..}
فـ َ أيْقَظْتهـآ , وَ يآ لَيْتني ِ لَم ْ أيْقِظهـآ ِ .. ~
هُنآك َ أحد ٌ مآ ِ يُريد ُ مُحآدثَتك ِ ..

......... .. .. .... .


فِيِ نَفْسي ِ أرَدد ْ :

اللَهم ُ خَيرآ ِ خيرآ يا ربَي ِ .. ]


...... .... .. .. .


أُميِ : ألُو ُ .. نَعم ِ تَفَلضَي ِ ..!!
أجآبت ِالْمَرْأة ِ : لَقَد ْ تُوفى َ الْيوم َ زَوج ُ قَريبَتك ِ .. !!

... ..

[ كُنت ْ أسْتَمع ُ لـ لمُحآدثة ِ من ْ بَعيد ِ .. إرْتفع َ صوت ْ أمي ِ فَجأة ِ .. فَـ هرعت ٌ إليهـآ .. !!

مآذآ حدث ِ يا أمي ِ ..!!؟

أَجآبت ْ أمي ِ : [ وأرى َ الْدمع َ كـ البريق ِ يلْمع ِ من ْ عِينهـآ ] تُوفيَ زَوج ُ ... فلـآنة ِ ...!!!!


... .. ..

تَفآجَئت ُ ..أصآبنيِ صمت ٌ رهيب ْ .. كمـآ لَو ْ أنَ الْموت َ كآن َ رَفيقي ِ حينهـآ ,

بَدأت ُ أتَمْتِم ِ ..

مممممم رَحْمة ٌ الله ِ علِيه ِ .. ]

كَيْف َ تُوفي ِ يا أمي ِ ..!!
أُمي ِ : أُصِيب َ بـ جَلْطة ِ .. في ِ الْدِمآغ ٍ..}

..... .. ..


بَقيت ُ صآمة ِ لـأجل ِ صَدمة ٍ لَم ْ أشَك أنهـآ يومـآ سَتؤَثر ُ فيني ِ حتى َ وإن ْ كآن َ شَخْصـآ ِ بَعيدآ ِ
ولـآ يعني ِ لـ لـروح ِ شيئـآ ِ كُنت ُ أعْتَقد ُ تنفسيِ أقوى َ بـ الحس ِ والعقل ِ والْتفكير ِ وكل ْ ما ِ أَمْلِك ِ
وسَيْطر َ الْخُمول ِ على َ الْجَسِد ِ حَتى َ هَمدت ِ فِي ِ رَوية ٍ وَسُكون ِ فَلـآ ِ كآنت ِ رَغِبَة ٍ ولـآ ِ آنِية ِ

{ أُمي ِِ , أَبِي ِ , أخْوتي ِ , أَحِبَتي ِ , رَفْقتي ِ , وخَلِيلَتي ِ ...و ..و و .. }

ِـ سَـ أَفْقِدُهم ْ يَومـآ ِ .. ()
سَيأتي ِ الْموت ُ مٌرْتَقِبـآ ِ لِكل ِ هَـؤلـآء ِ سَيغْدون ِ مع ْ إنْتِهـآء ِ تِرْنيمة ِ وآدع ٍ جَديدة ِ ,
تَمآمـآ كَ تِلْكِ الْتي ِ أيْقَظَتني ِ فِي صَبَآحي ِ , وأْهْجُديِ يا نَفْسٌ فـ ذآلك ِ حَق ٌ وأن ْ آبَيْنـآ ِ



... ... ..

{ نَسِيت ُ نَفْسي ِ .. !!
سَـ أُحَلِق ُ ذَآت َ يوم ٍ إلى َ مَسْكني ِ وسَـ أورآي ِ الْطُيور ُ عِشْقي ِ { طآالت ْ تِلْك َ الْنَبَضَآت ِ ..~
حَتى َ وأن ْ كآنت ِ مُؤْلِمة ِ..]


... ... ..


سَآذَجة ِ .. نَعم ْ أعْتَقْد ْ ذَلِك ِ
حَتى َ تَلَبَد ْ الْكبريآء ِ أحْشآئي ِ وكأن ِ مِن ْ حولي ِ يَهُمُه ُ أْمري ِ ,
مِسْكينة ُ يا نفسي ِ .. ]
لـآ علْيْكم ِ فـ أنـآ أنْظر ُ لـلـحيآة ِ من ْ الْجآنب ِ المُضيء ِ , حَتى ِ إن ْ لَم ْ يكن ْ هُنآك ِ أحْد ِ يَهمه ُ أمري ِ

مآ هذآ ...ََ أُحآدث ْ نَفْسي ِ ..!!


... .. .. ..


مُتْعَبة ِ×

مآ عسآيْ أن ْ أفْعل ْ ..!!

وَكَأيْ صَبَآح ٍ أنْتَظر ْ
وَمع َ قَهوة ٍ لَـآسِعة ِ

وَنَسْمة ٍ هوآء ِ أشْتَم ُ
مِنهـآ رآئحة ُ الندى ِ



... ... ..

أُحب ُ الْنوم ِ كَثِيِرآ ِ فـ في ِ الـأحلـآم ِ نَخْلِق ٌ الـأمنِيآت ِ

كـ الْحيآة ِ

لَكنك َ تَتَمَتع ُ فيهـآ أَكْثَر ْ

فَـ كل ُ شَيء ُ مَخلوق ٌ كَيْفمـآ تُرِيد ِ

لـ ِذَلِك ِ أحب ْ الـأحلـآم ِ والْهروب ِ لـأرْوِقَتِهـآ ,

أغــوووووووووووص ْ حَتى َأنْتَعِش ِ

لـآ نِهآية ِ لـلـغوص ِ أبدآ ِ

أرَى ِ مِن ْ حرمتني ِ الْسِنين ُ رُؤْيتهـآ في الْحقيقة ِ

حَق ٌ عليـآ أن ْ أحْلُم ِ وأن ْ آبَيْت ُسَـ أحْلُم ِ

أرْتَميِ فِي ِ أحْضَآن ِ أحَلـآمي ِ

تَحْت َ دِفْئِهـآ , شَوْقهـآ , هَمْسِهـآ , ونَبْضِهـآ ,

فَجأة ِ

يَنْتهي ِ الْحلم ِ بـ ذآته ِ

وقْت ُ صَحوتي ِ ..






.. .. .. .. ..


وَكل ُ ذلِك َ وكآن َ الْفِرآق ُ يَتنآغم ُ على َ عَتبآت ِ الْقلب ِ الحزين ِ

فآرقت ُ أحِبَتي ِ وذبُلَت ُ الْعيون ِ مِن ْ الْبكآء ِ والفيض ِ الْحزين ِ

رَسَمت ُ الْعِشق ُ أمآميِ في مَحَبِتِكم ِ والوفـآء ِ سبيلي ِ لـ رضآكم ِ

فـ إن ْ غَدوت ُ أغدو ُ أتطآير ُ في ِ سمآء ِ الـروح ِ هـ أنـآ ِ أوْفَيت ُ الْوِجدآن ِ لَكم ِ

وإن َ نَبَ الهمس ِ مني ِ سَـ يبقى َ معلقـآ , في ِ صفحآت ِ المآضي ِ وما حضر ِ

لَم ْ أنْسَى ِ الحُب َ يَومـآ ِ فـ وَ الله ِ أني ِ عَشِقت ُ في الله ِ وما أبْغَظْت ُ الْنفس ِ مِنْكم ِ

ولَمْ أتَأفف ِ مِن ْ عُتآبآت ِ ضيق ٍ فـ كنت ُ بـ الْصدر ِ أوْسَع ِ , لَم ْ أغَضب ُ ولم ْ أعب
س ِ َ
فَـ كنتم ْ مَسكن َ الْرُوح ِ والْوجد ِ ما أنقى َ , حَفِظْتُكم ِ وما نَسيت ُ الْود ُ يومـآ ِ

فَـ إن ْ رَحْلتم ِ عَني ِ فـ عيني ِ أرآكم ِ والجنة ِ هي { الْمُلْتَقى ِ ..}



.. .. ..... .. .


لـآ تَغْضَبوآ إذ ْ قَآطعت ُ يومـآ ِفـ مشآغل ُ الْدنيـآ ِ لـآ تُعد ُ ولـآ تُحْصى ِ
لـآ تَجزعوآ ِ إذ ْ أخرجت ُ تَنْهيدآت ٍ أمآمكم ِ فـ أنـآ ِ إنسآن ٌ كـ كل ِ إنسآن ٍ أتَعَبَته ُ الْهموم ِ



.. .. .......... ...


لـآ بَأسْ فـ أنـآ ِ أحآول ُ كِتآبة ِ ما يجلوآ بـ خآطري ِ




:


.

.
.
.

إنْتَهَى ِ ../



:




.



منقول