يسأل قارئ، أبلغ من العمر (21 عاماً) ومنذ سبع سنوات، لاحظت أن جسمى بدأ يأخذ شكل جسم البنت من ناحية البنية العظمية، وأصبح الحوض أكبر من حجمه الطبيعى وعرض الصدر أقل، مما جعلنى لا أستطيع ممارسة حياتى بشكل طبيعى ويسبب لى بعض الإحراج فى كثير من الأوقات، ماذا أفعل لأتخلص من هذا الشكل الأثنوى؟

يجيب على هذا السؤال الدكتور مصطفى عباس استشارى الأمراض الجلدية والتناسلية، قائلاً: "فى الحقيقة إن هذه التغيرات التى طرأت على الحالة لابد أن نستبعد فى وجودها نقص هرمون الذكورة، لذلك يجب أن تحلل هرمونات "إف إس إتش" و"إل إتش" و"البرولاكتين" و"التستستيرون الحر والمرتبط والتحليل المنوى"، ومن المهم أن تقوم الحالة بعمل كشف إكلينيكى لدى الطبيب المتخصص فى الأمراض الجلدية والتناسلية لفحص كل من شعر العانة وحجم الأعضاء التناسلية والصدر والثديين ومظاهر الرجولة الثانوية لكى نستبعد متلازمة الكلنفلتر".

ويؤكد الطبيب، على أهمية عمل دراسة كروموزوميه للمريض حتى يبين أن حالة الكلنفلتر هى متلازمة يوجد بها زيادة فى هرمون إف إس إتش وإل إتش والتستستيرون يكون إما طبيعياً أو قليلاً ويكون المرتبط أكثر من الحر، لذلك ممكن أن يكون ظاهرياً طبيعياً ولا يوجد حيوانات منوية فى التحليل المنوى، وأحياناً ضعف انتصاب كما يكون الشعر قليل على الذقن والشارب وممكن أن يكون عرض الصدر أقل من الطول وهناك تضخم بالثديين وشعر العانة يبدو مثل الأنثى وليس مثلث مثل الرجل. والتركيبة الكروموزومية هى xxy 47 كروموزوم، وفى هذه الحالة يفضل استئصال الثديين، لأنهم من الممكن أن يتحولوا إلى أورام خبيثة وفى بعض الأحيان ممكن أن يوجد حيوانات منوية تستخدم فى الحقن المجهرى وتعالج هذه الحالة بأخذ هرمون التستستيرون لكى يقوم بتحسين المظاهر الذكورية الثانوية والانتصاب وليس للعقم.


المصدر:مكتوب