* تعلم كيف تسعد زوجتك
دراسة أمريكية من جامعة هارفارد، لك عزيزي الرجل، تشرح لك فيه مجموعة من الكلما
ت والعبارات التي تسحر حواء وتسعدها خاصة إذا صدرت من زوجها مثل أنت جميلة، أنت تبدين رائعة هذه الليلة، آسف أنا جرحتك، أنا أحببتك من أول نظرة، وكلها كلمات تدغدغ مشاعر حواء وتجعلها تشعر بأنوثتها حين تشعر أن زوجها معجب بها فترى الدنيا أجمل وأجمل‏.. وهي كلمات لا تنقص من رجولة الطرف الآخر بل علي العكس تعد عاملا أساسيا في إيجاد جو رومانسي في الحياة الزوجية‏. أما الكلمات التي وردت في هذه الدراسة والتي تكرهها النساء، فهي عبارات تتردد في كل بيت مثل.. أنت مجنونة.. افعلي ما تريدين، فالأولى تصف الزوجة بالجنون وهي صفة لا تحب المرأة أن تنعت بها خاصة من زوجها‏،‏ أما العبارة الثانية والتي انتشرت في هذا العصر الذي يلقي أغلب الأزواج الجزء الأكبر من مسئولية البيت والأبناء علي الأم فهي عبارة ثقيلة علي المرأة تشعرها بالوحدة وتضخم أمامها المسئوليات الملقاة علي عاتقها‏..

* اعتراض
تعلق علي هذه الدراسة د‏.‏ فيقان أحمد فؤاد أستاذ الطب النفسي العلاجي بجامعة حلوان-في جريدة الأهرام- معترضة علي هذا الكلام قائلة: بالطبع، ولكن المرأة قد تتقبل بعض الكلمات الجارحة من زوجها إذا كان وقت الهزار والمداعبة وغالبا ما يكون سياق الكلام نفسه له أثر قوي في بعض المواقف في حياة النساء‏..‏ كما أن إدراك المرأة لبعض الكلمات يختلف من طبقة إلى أخرى ومن سن إلى آخر‏..‏ فمثلا ما ترتضاه المرأة في المناطق الشعبية من كلام لا تقبله المرأة المثقفة في المناطق الراقية،‏ وما توافق عليه المرأة في سن المراهقة لا تقبله في سن الأربعين أو الخمسين، ففي بداية حياتها تميل حواء إلي سماع كلمات الإطراء علي جمالها ومظهرها أما في الأعوام المتقدمة من عمرها فهي تميل إلي سماع كلمات المدح التي تخص رجاحة العقل والتفكير.
وتعقب د‏.‏ فيقان انه خلال الأعوام الأولي من الزواج غالبا ما يضع الزوجان قاموسا مشتركا للحوار بينهما ويتحدد خلال هذه الفترة المفردات اللغوية المقبولة وغير المقبولة بينهما ومستوى العلاقة بينهما‏..‏ وقد تقتبس الزوجة بعض المصطلحات المعتادة لدى زوجها وقد يحدث نفس الأمر للزوج نفسه فترى مع مرور الزمن الزوجين يتحدثان نفس اللغة ويرددان نفس التعبيرات والتعليقات بنفس الأسلوب وهي كلها أمور تأتي مع إبحار الزوجين في قارب واحد هو العشرة الزوجية‏.‏


قد يكون في كلام د. فيقان جزء كبير من الصحة لكن على كل الأحوال عزيزي الرجل عليك أن تعرف أنك لن تخسر شيئاً في حالة ما تعلمت الإتيكيت، فالإتيكيت يعني لغة اللياقة والشياكة واللباقة، وقد كان الإتيكيت حتى وقت قريب مقتصرا علي المرأة فقط، وهو الآن لم يعد حكراً علي المرأة وحدها كما يدعي بعضهم من الرجال، وخاصة في مجتمعاتنا الذكورية التي تقوم بإحلال أي أمر من الأمور على المرأة، ويطبقوا عل الرجل مقولة "الرجل لا يعيبه إلا جيبه"، وبالتالي ليس عليه أن يتعلم أصول اللياقة واللباقة في تعامله مع الآخرين. بل إننا لا نتعجب إذا قلنا أن القرآن الكريم قد حث علي الإتيكيت والذوق في آيات كثيرة، منها: " ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك " صدق الله العظيم.

* الإتيكيت.. يعني الاحترام
لكن ما ينطبق على المرأة ينطبق أيضاً على الرجل، علي سبيل المثال: إذا كان مطلوباً منها أن لا ترفع صوتها فالرجل أيضاً مطالب بذلك على عكس ما يعتقده بعضهم أو يطبقونه في أرض الواقع بالحديث بأصوات جهورية وعالية جدا، بحيث لا يعترفون بحميمية الموقف أو بخصوصية باقي الناس من الذين لا ذنب لهم سوى أنهم موجودون في نفس المكان الذي هو فيه.

خبيرة الإتيكيت ريجينا فنيانوس تقول أن الإتيكيت مساو للاحترام، يعطي الرجل المزيد من القوة ولا يضعفه، وأن الرجل لا يتعلم فنون الإتيكيت بين ليلة وضحاها، لأنه سلوك يكتسبه في الصغر ويشب عليه، وهو الأمر "الذي يفتقده اليوم للأسف عدد من الرجال، بدليل أن بعضهم لا يراعون أصول الكلام، ويطلقون العنان لأصواتهم تزأر أو يتحدثون بسرعة بالغة، مقاطعين الآخرين وقاطعين عليهم الطريق لأي تدخل أو أي رد". وتعتقد فنيانوس أن هذا السلوك ناتج عن عدم اكتراث الأهل إلي صوت الأولاد العالي في الصغر، في حين يتشددون مع البنات ويعلمونهن ضرورة خفض أصواتهن في كل المناسبات، كما تعتبر "أن إصرار الرجل على رأيه دائماً كأنه صاحب الحقيقة المطلقة واستخفافه بآراء الآخرين يعود في صميمه إلي عادة درجت عليها نسبة كبيرة من الشرقيين الذين يتجاهلون أن من حقهم الدفاع عن آرائهم والتعامل مع غيرهم بالمثل، والسماح لهم بإبداء وجهات نظرهم، فالديكتاتورية ليست من قواعد الإتيكيت في شيء، بل هي ابتعاد حقيقي عنها، وتظهر الرجل أكثر عنفاً وحدّة وضعفا" وهذا السلوك بالطبع معدوم بأوروبا والدول المتقدمة.

وفي السياق نفسه ترى أن عدداً لا يستهان به من الرجال، في عالمنا العربي، يخلطون بين قوة الإرادة والحزم وبين الفظاظة، فبالنسبة لهم "أن تكون فظاً يعني أن تكون رجلا حازما "فتراه يشد الأوراق من زميلته أو زميله في العمل بعنف من دون أن يقول "شكرا"، أو يبقى جالساً عندما تدخل إحدى السيدات إلى الغرفة، أو يلقي التحية على ضيوفه بشكل عام من دون أن يقف أو حتى ينظر إليهم بحجة أنه مشغول. وتشير فنيانوس إلى "أن هذه التصرفات تدل على خلل في نشأة الرجل وتربيته".

كما تقول أن "الرجل الذي يتباهى بتعدد علاقاته النسائية على الملأ، حتى يوحي للآخرين بأنه دونجوان عصره وأوانه، دون أن يراعي أن هذا ليس مقبولاً، لأن الحديث عن العلاقات الخاصة لا يتم على المكشوف" ويسلط الضوء فقط على ضعف في شخصيته ومرض في رؤيته للعلاقات الإنسانية.


* إياك والمبالغة في الإطراء
ومن الأمور الأخرى التي لا تحبذها المرأة في الرجل اعتقاده أنه بارع في فنون الملاطفة، فيسهب في المجاملة والإطراء غير المرغوب فيه غير آبه بردة فعلها، وبأنها لا تشعر بالارتياح، المشكلة أنه يعتقد أن كل امرأة تحب هذا النوع من الإطراء، ولا يفهم عزوفها عنه، بل قد يفسر هذا العزوف بأنه مجرد "تمنع" فيزيد منه. وفي هذا الصدد تعلق فنيانوس بأن الإتيكيت أصبح يفرض نفسه ليحمي المرأة من فظاظة الرجل، الذي يسمح لنفسه بكل شيء من دون أن يخجل أو يشعر بأنه قد قام بعمل معيب، وأن الحل الوحيد أمام السيدة التي تجد نفسها في هذا الموقف إما مغادرة المكان بهدوء، أو تجاهل "سماجته" إذا تعذرت المغادرة.

وعلي الرجل أن ينتبه إلى أن المرأة قد لا ترتاح للتحية الطويلة، بأن يترك يده ممسكة بيدها طويلا، لأن الأمر سيشعرها لا محالة بالإحراج والانزعاج، كما لا ترتاح له عندما يجلس إلى جانبها بشكل ملاصق، عندما يكون المكان ضيقا لا يتسع لأكثر من واحد.

وهنا توضح فنيانوس: "في هذه الحالة على المرأة أن تكون صارمة من دون إثارة الانتباه، فتسحب يدها بسرعة أو تبتعد وتغير مكانها لتقطع الطريق عليه".