زيادة وزن الحامل تشكل مشاكل كثيرة





خلال فترة الحمل تحدث وبشكل تلقائي زيادة في وزن الام الحامل.. وهذا امر طبيعي لا يدعو للقلق والجدل، لكن عندما تكون الزيادة كبيرة تحتاج لتدخل فوري من الطبيب وهناك سيدات يحافظن على هذه الزيادة حتى بعد الولادة وبشهور، لأن زيادة الوزن اثناء الحمل لما يعادل 23 كيلوجراماً وعدم فقدانه بعد الولادة يضاعف خطر اصابة المرأة بسرطان الثدي بعد بلوغها سن اليأس ويسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين و زيادة الوزن الكبيرة في الحمل قد تسبب تغيرات في نسيج الثدي وتزيد حساسيته لنمو السرطان لاحقاً ولها نفس اثر البدانة بعد سن الاربعين ..

ان تراكم الشحوم يضر بصحة الحامل وصحة الطفل بخاصة اذا كانت الزيادة غير طبيعية فالزيادة المسموح بها للوزن طيلة فترة الحمل ما بين 12 و14 كيلو جراماً أي بمعدل كيلو وربع شهرياً.

ان عدم الاكثار من اكل النشويات والمعجنات والحلويات والابتعاد عن المواد الدسمة والدهون والاكثار من الفواكه والخضار والحليب الطازج تقل خطر الاصابة بالأمراض المختلفة .

مراجعة الطبيب لإعطاء الارشادات الغذائية المناسبة خلال الحمل وعدم الاستماع إلى اقوال الصديقات والجيران وعدم الركون إلى الفكرة الخاطئة الشائعة في المجتمع الغربي والتي تقول ان على أي حامل ان تأكل طعام سيدتين لها وللجنين و ان الطفل يتغذى من الأم وليس هناك حاجة للاكثار من الطعام وثبت بأنه بالحفاظ على الوزن الطبيعي بالتمارين الرياضية والحمية وهي أفضل حل للابتعاد عن المشاكل الصحية المختلفة.

سرطان الثدي

إن العلاقة بين زيادة الوزن خلال الحمل والاصابة بسرطان الثدي في مرحلة سن اليأس عند النساء مرتبطة بزيادة مستوى الاستروجين في الدم ، وبالتالي تؤثر هذه الزيادة على نسيج الثدي وخلاياه مما يسبب زيادة في حدوث سرطان الثدي.

والاصابة بسرطان الثدي بنسبة 40% عند النساء في مرحلة سن اليأس بخاصة السيدات اللاتي يحافظن على هذه الزيادة بعد الحمل .

ولا يرجعن للوز ن الطبيعي فهؤلاء لديهن استعداد اكثر للاصابة به لكن هذه العلم يحتاج إلى ابحاث اكثر واعمق لتأكيدها لكن من المهم ان ننتبه إلى ان زيادة الوزن لها علاقة بأمراض كثيرة منها امراض القلب وداء السكري وارتفاع الضغط الشرياني وارتفاع الكوليسترول في الدم ومرض العيون وهنا تتجه والولادة الطبيعية الى عملية قيصرية .

البعد عن القلق

الحمل والولادة مسألة طبيعية ولا تحتاج لأي توتر وقلق وتفكير دائم بها فالأم الحامل تدرك جيداً ان للحمل متطلبات وحاجات كثيرة عليها تجنب بعضها

فكل سيدة تخوض تجربة الحمل والولادة بسلام والوزن الزائد خلال الحمل اتصور انه امر طبيعي لأن الأم تغذي جنينها بشكل جيد وعليها ان تتناول جرعات كبيرة جداً من الطعام بخاصة من السلطة والفواكه والخضراوات التي تمد جسم الام الحامل بالحديد والمقويات اللازمة لنمو الجنين وتعينها في النهاية على الولادة بأمان .

هناك الكثير من السيدات الحوامل يشعرن بأن وزنهن يزداد اكثر فأكثر بعد الولادة حتى لو تناولن طعامهن بشكل معتدل ويتعجبن من هذا الشيء، فالزيادة بعد الولادة امر في غاية الخطورة ومسألة تتطلب السيطرة على الطعام وممارسة الرياضة بصورة منتظمة ، وعلى الأم ان تكون حريصة على تغذية هذا الجنين بما يلزمه فقط وتحاول قدر المستطاع السيطرة على وزن الجنين في الرحم والزيارات المتتالية للطبيب تكون بهدف فحص وزن الأم والجنين والسيطرة على الوزن الزائد بشكل غير طبيعي بجانب متابعة حالة الأم والجنين من فترة لاخرى.

إذا زاد وزن الجنين على الوزن الطبيعي فالولادة بهذه الحالة تكون غير طبيعية ولا بد من اجراء عملية قيصرية للأم لاستخراج الطفل.

لذلك على كل الحوامل ضرورة الحرص الشديد على الاطعمة التي يتناولنها خلال فترة الأشهر التسعة ومتابعة اي طارئ قد يحدث خلال هذه الفترة

وعدم تناول كل ما يوضع على مائدة الطعام بشكل عشوائي..

رياضة المشي لفترات طويلة خلال شهور الحمل الاخيرة تساعد كثيراً على السيطرة على وزن الام الحامل بجانب تسهيل عملية الولادة الطبيعية..