خلال شهر رمضان المبارك, تكثر دعوات الإفطار بين الأهل والأصدقاء. ولكن لهذه المناسبات إتيكيت خاصا عليك أن تعرفه.






أولا: دعوة الإفطار يجب ألا تكون مفاجئة وينبغي على صاحب المنزل دعوة الآخرين قبل الموعد بيومين على الأقل ليستطيعوا ترتيب مواعيدهم ، أما الاعتذار عن عدم الحضور فيجب أن يكون قبلها بيوم على الأقل.

إذا كانت الأسرة المدعوة لديها أطفال كثيرون فيجب ألا تصطحبهم جميعاً إلى الإفطار إلا إذا كانت الأسرتان على علاقة قوية ببعضهما . كما ينبغي على الأم قبل مغادرة المنزل أن تنبه على أطفالها بضرورة الالتزام بالهدوء أثناء الزيارة حتى لا تمل أو تصاب بالضجر صاحبة الدعوة.
إذا كانت الضيفة على علاقة وثيقة بربة المنزل, فيجدر بها مساعدتها في إعداد الطعام أو ترتيب السفرة فور وصولها. وإن لم تكن فلا مانع من عرضها للمساعدة دون التطوع من تلقاء نفسها كي لا تضايق ربة المنزل أو تسبب أي فوضى.
وتذكر, ينبغي ألا تطيل الأسرة المدعوة على الأسرة الداعية ببقائها لفترة طويلة بعد الإفطار. فإن لم تكن العلاقة وطيدة بين الأسرتين, فتكفي ساعتان لفترة الإفطار.
ولا تنس أن من أكثر الأشياء التي تدل على ثقافتك وشخصيتك هي طريقة تناولك للطعام، فاحرص على ترك انطباعات جيدة لدى الآخرين بتناول طعامك بطريقة راقية، وإليك بعض النصائح التي تساعدك على ذلك:

- اترك مسافة مناسبة بينك وبين مائدة الطعام، فلا تلتصق بها ولا تبعد عنها بمسافة كبيرة.
- ضع منديل المائدة على حجرك قبل البدء في تناول الطعام.
- لا تضع يدك على مائدة الطعام قبل تقديمه إليك، فليس من اللائق إمساك الشوكة والسكين في لهفة انتظارا للطعام.
- كن اجتماعيا وتبادل أطراف الحديث مع الآخرين، فالغرض من العزومات في الأصل هو الاجتماع مع الأهل والأصدقاء.
- تناول الحساء بحرص بملعقة متوسطة الحجم، وتجنب الضوضاء التي قد تصدر أثناء ذلك.