3 بلاغات إلى المشير لبحث أوضاع السجناء السياسيين بعد الثورة

الإثنين، 27 يونيو 2011 - 18:00
المشير طنطاوى
كتب أحمد مصطفى


تقدمت صباح اليوم، الاثنين، المنظمة العربية للإصلاح الجنائى وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء بثلاث بلاغات الى المشير محمد حسين طنطاوى القائد الأعلى للقوات المسلحة، لبحث أوضاع السجناء السياسيين والمودعين سجن شديدى الحراسة بطره.

تلقت المنظمة العربية للإصلاح الجنائى البلاغات الثلاث من المودعين بالسجن عقب الزيارة التى قام بها المحامى محمد زارع المحامى ورئيس المنظمة السبت الماضى، حيث أكد السجناء أن الأوضاع بالسجن تحسنت بشكل ملحوظ عقب ثورة 25 يناير الجارى، كما طلبوا ببحث أوضاعهم القانونية والإفراج عنهم أو إعادة محاكمتهم بعد الثورة، نظراً لصدور أحكام قاسية عليهم فى محاكمات استثنائية شكلت تحت وطأة قانون الطوارئ.


وأوضح السجناء أنهم ينقسمون إلى ثلاث فئات الأولى تمثل 24 سجينا سياسيا أمضوا أكثر من نصف المدة المحكوم بها عليهم داخل السجون المصرية فى المحاكمات الاستثنائية، ومحكمة أمن الدولة العليا طوارئ فى ظل النظام السابق وقد طالبت المنظمة العربية للإصلاح الجنائى، وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء بالإفراج عن هؤلاء السجناء أسوة بسجناء آخرين أفرج عنهم بالقرار رقم 27 لسنة 2011 والثانية تشمل 12 سجينا تم الحكم عليهم بالإعدام فى ظل محاكمة استثنائية والفئة الثالثة تشمل 42 سجين أمضوا أقل من نصف المدة داخل السجون وتمت محاكمتهم فى ظل محاكمات استثنائية تحت وطأة قانون الطوارئ.


وطالبت المنظمة العربية للإصلاح الجنائى، وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء القائد الأعلى للقوات المسلحة والمجلس العسكرى والقائمين على شئون البلاد باتخاذ اللازم للإفراج عن الذين تنطبق عليهم شروط الإفراج وإعادة محاكمة المقضى عليهم بعقوبة الإعدام أو تخفيف الحكم كما حدث فى بعض الدول المجاورة التى شهدت ثورات، وأفرجت عن السجناء السياسيين أو إعادة النظر فى الأحكام الصادرة ضدهم لما شاب هذه المحاكمات من افتقاد لمعايير المحاكمة العادلة.


المصدر:اليوم السابع