السعودية تسجن مصرياً عامين بتهمة الاتصال المباشر بـ"بن لادن"

الثلاثاء، 28 يونيو 2011 - 16:45
هيثم عبد الرحمن معاذ على الحمادى
الدقهلية ـ محمد صالح


عاد شاب مصرى من المملكة العربية السعودية بعد عامين كاملين قضاهما فى سجونها، بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة والاتصال المباشر بأسامة بن لادن والدكتور أيمن الظواهرى، إلا أن والده لا يزال محبوساً دون أى اتهام سوى نفس الاتهامات التى تم توجيهها لابنه، ولم تثبت عليهما.

ويقول هيثم عبد الرحمن معاذ على الحمادى (24 سنة) حاصل على دبلوم صناعة ومقيم بقرية بسنديلة مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، سافرت إلى السعودية فى 23 سبتمبر 2007 لأداء العمرة، وزيارة والدى الذى يعمل مدرسا خصوصيا فى المدينة المنورة، وعملت مع والدى فى ذلك بقيامى بتعليم الأطفال القراءة والكتابة، وأساسيات مادة الرياضيات للأسر السعودية.


واكتسبت ثقة أولياء الأمور بسبب إخلاصى فى عملى، والتحسن الملحوظ فى المستوى التعليمى، وكانت الأمور طبيعية، وكنت أنعم بحياة كريمة حتى يوم 19 يونيه 2008 قبل قرار سفرى إلى مصر بأسبوع للدخول بزوجتى ابنة عمى، والتى عقدت عليها قبل سفرى إلى السعودية بعد خطوبة استمرت 3 سنوات.


حيث فوجئت بإلقاء القبض على والدى من داخل المنزل الذى نقيم فيه، وكان اتهام والدى هو الانتماء لجماعة التكفير والهجرة لكونه ملتحيا، وما زال إلى الآن محبوسا بالسعودية، ثم كانت المفاجأة وهى اتهامى بوجود علاقة لى بأسامة بن لادن وأيمن الظواهرى، والاتصال المباشر بهما قبل وبعد دخولى السعودية، وأننى مرصود للأجهزة الأمنية منذ فترة طويلة.


تم اعتقالى خمسة أشهر بسجن انفرادى داخل غرفة صغيرة 1متر × 2 متر تحت الأرض، ولقيت بها شتى ألوان التعذيب من الضرب إلى الجلد والصعق بالكهرباء فى أماكن حساسة، وخفض درجة الحرارة تحت الصفر ورش الماء البارد وتعليقى بالكلبش من أيدى فى الشباك، ورفعى من الأرض لساعات طويلة.


وعقب دخولى سجن "أدلماما" تم حبسى انفراديا لمدة ثلاثة أيام، وبعدها بدأت طريقة جديدة من التحقيقات، وتم عرض صور لبعض الأشخاص أخبرونى بأنهم من تنظيم القاعدة، وكذلك قاموا بعقد مقابلات مع المحبوسين ليتعرفوا علىّ، ولكنهم نفوا أية علاقة بى.


طالبت هدى جبر محمد "والدة المتهم"، وكانت تعمل فنية تحاليل على المعاش لمرضها أن أسرتها تعرضت للدمار بعد حبس زوجها وابنها هيثم الوحيد على 5 بنات، واتهمت وزارة الخارجية بالتقاعس والتخاذل عن مساندة المصريين، سواء قبل أو بعد الثورة، فقد توجهت للخارجية أكثر من مرة للمطالبة للتدخل للإفراج عن زوجى ولكن دون جدوى.


المصدر: اليوم السابع