تأتي رائحة العرق من البكتيريا التي تنمو على الجسم. وتتضاعف هذه البكتيريا إلى حدّ كبير بوجود العرق. والعرق طريقة يستعملها الجسم لتنظيم درجة حرارته. حيث تبقى الجلد رطبا.
العرق سائل مالح، ينزّ خارج مسامات الجلد ويحتوي على مضاد حيوي طبيعي يسمى “ديرميسيدين”.
أنواع الغدّد المنتجة للعرق:

• الغدّد “العرقيّة”
• غدّد “apocrine”
تنتج هذه الغدّد بروتينا ومواد دهنية تتغذى عليها البكتيريا. أما مشكلة (فرط التعرّق) فهي إشارة لفرط نشاط الغدّة الدرقّية أو قد تكون أحدى الآثار الجانبي لاستعمال بعض أنواع الأدوية لكن في أكثر الحالات، لا يوجد سبب واضح. بعض مناطق الجلد، مثل الآباط والأعضاء التناسلية، على الأرجح تنتج رائحة للجسم لأن الغدد العرقية في هذه المناطق مختلفة قليلا.
نصائح لتخلص من رائحة العرق و السيطرة على رائحة الجسم:


1. تجنبي الملابس الصناعية لأن القطن أبرد من المادة الصناعية.
2. تجنبي الملابس الضيّقة.
3. تجنّبي المشروبات الحارة والأماكن المزدحمة الحارة.
4. طهّري جسمك بانتظام بالمطهّرات المعالجة إذا كان بالإمكان.
5. استعملي مزيلات الرائحة. هذه يتضمّن: مضادات التعرّق ومزيلات الروائح والعطور.
6. تحتوي مضادات التعرّق على أملاح الألمنيوم التي تخفّض من التعرق عن طريق إغلاق قنوات العرق. كما تحتوي مزيلات الروائح على مطهّر لمقاتلة البكتيريا. فهي تقلل الرائحة لكنها لا تقلّل التعرّق