حصريا:




في خضم الأحداث المتلاحقة في العالم العربي، من ثورات شعبية، وقتل ونهب واستعمــــــــــــــــار.. ودمــــــــــــار..
ضجة صيحة قوية.. تقول بأعلى صوت: أنقذونــــي !!
أنقذوني من العدو الغاشم.. أنقذوا المجد الذي أثبت تواجدكم
أنقذوا العز والكرامة التي بات يداس عليها بالأقدام ويرمى عليها الأتربة لتمحى معالمها..
أنقذوا.. رمز العفاف والطهر ، أنقذوا شعار الظفر والانتصار..
أنقذوا لسان قرآنكم، ولهجة نبيكم، ومنهج دينكم..
أنقذوني.. أنقذوني.. أنقذوني..
أنقــــذونـــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــي!!
كم عشت بين أحضانكم.. وترعرعتم في جوفي، ونهلتم العلم على يدي، وصحبتكم في كل مكان وزمان، وصاحبني الأخيار والأبرار والصالحين..
أنا: أمــكم، وجدتكم الحنون.. أيكون مثواي الأخير رمي في دار العجزة!!
يا عرب.. أين الوفـــــــــــــــــــاء .. !!
كفى ظلما لي وبعدا، كفى نسيانا واستهزاءا،
رحلتم بلا استئذان، ولا وداع !!
كم أنا قلقة وخائفة عليكم.. يتقطع قلبي حزنا وآسى على بعدكم، وانخداعكم بعدوكم..
أبنائي: أريدكم، أتمنى أن ترجعوا إلي وتقبلوا يدي التي بذلتها لكم،
أبنائي.. لمن تتركوني إن تخليتم عني؟!
لا تضيعوني، لا تهملوني، لا تنسوني، حافظوا علي، واجعلوني محل اهتمام وتقدير، وعز وشرف.. فعما قريب ستعلمون قدري ومكانتي حين لا ينفع الندم!!
**
هل علمتم من أنا ؟!!


( أنا اللغه العربيه )


أنقذوني فقد سئمت حياتي --- وسئمت الأليم من ذكرياتي
أنقذوني فما تزال دروبي --- ترسم الموت في مدى خطواتي
أنا لا أشتكي من القصف لكن --- أشتكي من انخداع في الشهوات
أنا لا أشتكي من القتل لكن --- أشتكي من تكاثر الطاعنات
أنا أبكي كلماتي هاجروها --- ونسوا تاريخها والحضارات
دنسوا اسمي ورموه --- بالتخلف والرجوع عن التقدم في الحياة
أين أنتم يا عرب عدوي --- مستبد وجمعكم في سبات
أين ملياركم أما فيه ألف --- يعلنون الدخول في غمراتي
أين أنتم أما ترون بحارا --- من دمائي تسيل في طرقات
أنقذوني.. أنقذوني "الشعر منقول لكن غيرت بعض الكلمات"
**
ولن تكون للغة العربية فائدة عظيمة إلا إذا نبعت من قلب مسلم
**************************
(( ثـــــــلاث أسئلـــــــــــة ))
*
لماذا نتحدث ببعض الكلمات الإنجليزية ؟
1-لأنها علامة على التقدم والحضارة.2- تقليد.3- تعود.= شاركونا في الاستفتاء.
__________
كيف ترى العالم العربي بعد -10- سنوات أو -20- سنة ؟
عربي أم غربي أم جنس ثالث ؟!
______________
ماذا استفدت من تعلم اللغة الإنجليزية كفرد "بصراحة" خاصة والمترجم موجود في مكان ؟
هل دعوت أحدا، هل ترجمت كتاب مفيد، هل ازددت علما بتعلم الإنجليزية ..
******************************************
نظرة سريعة على واقعنا العربي..
-انتشرت اللغة الإنجليزية انتشارا عظيما خاصة بين الشباب والبنات، وفي المدارس والجامعات، وعالم النت والمحادثات..
"الردود: أوك وأخواتها" ، "الشكر: مرسي وثانكس وجاراتها"، "الأسماء: وعماتها وخالاتها"، "الأدوات ، والآلات، والبرامج وملحقاتها"، " الألعاب وفروعها" "الأطعمة: المأكولات والمشروبات والحلويات..وغيرها"
الأطفال.. في عالم فسيح من اللغات بدون أي توجيه أو رقيب..
المنتجات: معظم المأكولات، والحلويات خاصة –لأنها في متناول الجيل الجديد-مكتوب عليها اسمها بالخط الواضح العريض بالإنجليزية، والعربية في زاوية بخط صغير أو وراء المنتج.. إن كتبت = وكأنهم مستحيين!!
وكذا الملابس.. نريد أن نرى قطعة من الملابس مكتوب عليها باللغة العربية !!
الهدايا والبطاقات.. ربما لا نكون مبالغين إن قلنا: في كل شيء اللغة الإنجليزية
المدارس: لا تعليـــــــق !!
وماذا تبقى للغة العربية ؟!!
**
من ينشأ في هذا الواقع، ماذا نتوقع مستقبلة؟!
عالم دين مثلا..
الطفل الذي يخرج من هذه البيئة..
هل يستطيع فهم القرآن ومعانيه وتفسيره، أو معاني مفردات الأحاديث؟!
جيل اسمه عربي ولا يدري عن العربية شي ؟!
جيل محتل ومستعمر بالغات وباسم الحضارة والتقدم!
ألا يجوز أن نكون متقدمين ونحن باللغة العربية؟!
هل شرط التقدم والحضارة التحدث بالإنجليزية؟!
*
لا.. للذل يا عـــــــــــــــــرب
نقول ببراءة: نتعلم الإنجليزية لنتمكن من مخاطبة الآخرين، ولما لا يتعلمون لغتنا؟!
نكتب اسم المنتج بالإنجليزية حتى يتعرفوا على المنتج، ولما لا يكتبون هم اسم منتجاتهم بالعربية التي يستوردونها لنا، لنتعرف نحن أيضا على المنتج؟!
هل كلماتهم مثلا أجمل من كلماتنا، أو شكل حروفهم حين تكتب على الملابس تليق ولا تليق حروفنا..= نعم.. تعودنا على الذل وألفناه!!
*
للعروبة عنـــــــــــــوان
أين ثقتنا بأنفسنا.. لما لا نقول بكل فخر واعتزاز: نحن عرب
هل في العروبة عيب أو نقص؟
ماذا يخطر في بال أي شخص أوربي أو غربي إن سمع كلمة "عروبة"
أول شي: الطهر والعفاف، فالعالم العربي رمز للعفة والحياء، والدليل: أن معظم ما يدور أعدائنا حوله –وقوعنا في الفواحش..- غيرة وحقد علينا..
ولنضع كلامهم الفارغ من إرهاب وتخلف ورجعية وراء ظهورنا، -كلام قديم- فلو أن شخص قال لك يوما "مجنون" هل تصدقه! لا..، لأنك يقينا تعلم أنك غير ذلك..
إذا ماذا يضرنا نباحههم؟!!
كلماتي هذه للعالم العربي أجمع..
فلنحافظ يا عـــــــــــــــــرب على لغتنا العربيــــــة.
**
يـــــــــــــــــا عالمنا العربي.. استيقظ !!
أيها الأب، وأيتها الأم: تحدثوا بالعربية وعودوا أولادكم على ذلك.
أيها المربي والمدرس: تحدث بالعربية وعلموا أجيالكم العربية.
أيها الشباب والبنات، تكلموا بالغة العربية.
وأنتم أيضا أيها الأطفال عيشوا في ظل اللغة العربية.
للغة الإنجليزية: وقت محدد، أثناء الدرس ثم ينتهي وقتها.. وليس في كل وقت.


** موضوع عجبنى جداااااا وحبيت انقله لكم ***