♥ عندمآ آطل ذاكـ الفجر بشعاعه وبدآ ضيـــآءهـ ..
كـآن يومـاً هادئاً كآنت الروح آقــرب فيه للسمــــو ..
هطل الدمع غزيـــــــراً على الهتــــــآن .. استضاقت الآنفاس حتى الإختنـــآق ..
ملت الآهــــــآت صبرهـآ وضجرته ..
رغم كل هذا الألم وأطواقـــــــه المكبلة ..
لم يكن للقلبٍ سامعٌ لشكـــــواهـ..
ولم تجد الروحُ إنطفــــاءةً للهيبهــآ..
عجبـــــاً للبشـــر .. عندمآ تهديهم قلبك مع سمعك ..
تجدهم لم يتفرغـــوا عندمآ شكوت من وخزةٍ شوكـ .. ♥


♥ توآلت لحظـــآت الانتظــــآر رغم ثقلهــــآااا..
حتى التقينــــــــآ.. حتى توجت ذلكـ الحنين بوردةٍ الربيع ..
كـآنت رشفة فرح .. مع تنهيــــــدة آلم ..تلتهـــآ ابتسامةٌ في الفرآغ ..
وحكمٌ فاضحٌ تأبيدهـ ..وشفـاهٌ تغتسل من حوآدث الأيـآم ..
وفوقها جبالٌ من الظنون والدخـآن والصراخ ..وموآل المســــآء ..♥

..عجبـاً ..ماكنت آنتظر أنه سيآتي ذلك الــيوم ..
الذي سيغرقني فيه من حولكً الطــــوفآنْ ..
ويطردني الإعصـــآرُ من صدركً كـ الريشهـ ..
كمـآ تُخرج الزهقةُ الزفرة ..


سـآهجر مدني التي جمعتني بكـ ..
إلى غـآباتي المشــــرقة ..
مع خــآلص عزـآءي لكـ برحيلي الأبـــــدي ..
يومــــاً .. لم تكن سوى حلم وماشـآبه ذلكـ..
ذهبت وتواريت مع الريح .. كمآ الذكرى ..
رجوتكـ ولكنك كمثاله لاتسمع ..
رـآحـــلة ـآنـــآ مغـــــــآآآدرة ..تـآركةً خلفي كل ذكرى مغردهـ ..
وـآنـــت ..آبحث عن من شتت بقآيـآكـ ..
تفقد الأدرـآج .. وبعثر الأورـآق ..لعلك تجد الوشـآح البهيّ ..
اكتب بالقلم مـــداداً إنك وجدته .. فـ معه كنت بأمــــآن ..
الآن آقفلت كتابك وخلعت ردـآءكـ ..
هي لحظـــآت بتُّ آشتــآق لهـآ وباتت تستبطأٌني ..


كُل شيء تجمد وتوقف عن التعبير بما فيني من وجع
إلا تلك الوفيه دمعتي ..
فـ هي جديرة بـ أن تعبّر عن نفسهـآ
منقوووووووووول