حين يبدأ الفجر يطرق سماء حياتنا●☼

يعانق الليل خيوط الفجر شيئا فشيئا●☼

وأعيننا الذابلة ماتزال تتنتظر بزوغ فجر آخر ننسى فيه آلامنا●☼

تتقطع قلوبنا من الحزن●☼

وتنكسر خواطرنا من الهم●☼

نفكر بمن فقدنا ●

ونبكي فراقه ●

تأخذنا لحظات الحزن إلى شواطئ لانهاية لها من الأسى والبؤس●☼

نغرق في أوحالها●☼

ونغطي أعيننا بالدموع●☼

حتى نعتقد أن لحظات الحزن لن تنتهي●☼

حينها فقط تكون أنفسنا معلقة بحبال الحزن●☼

وننسى أن من خلقنا أرحم بنا من أنفسنا●☼

نشعر بالأسى يملأ قلوبنا●☼

وخواطرنا تنكسر وتتهشم●☼

إن قلوبنا الضعيفه تستطيع استقبال الحزن والألم أكثر من استقبالها للحظات الفرح●☼

لأننا نشعر أن الحزن هو الأكثر ألفة لنا بعد رحيلهم●☼

ونسينا أن الذي أخذهم من بين أيدينا لم يأخذهم ليحرق قلوبنا●☼

وإنما أخذهم لترتاح قلوبهم من هموم الدنيا وأحزانها وفتنها!●☼

نسينا أن الذي أوجدهم في حياتنا هو الأرحم بهم منا●☼

نسينا أن أرواح الكائنات كالأمانه وأن الأمانه لابد أن تعود لخالقها!●☼

نسينا أن الله الذي سقانا لحظات الفرح مع كل نسمة هواء نتنفسها هو الأرحم والأعلم بما يصلح حالنا ويريح خواطرنا!●☼

فلنتنفس الأمل من نسمات الخالق التي تهب علينا بين الفينة والأخرى لتمسح على قلوبنا بصبر نهايته جنة عرضها السماوات والأرض●☼

ولنتذكر أن الله ماأخذ منا ليحزن قلوبنا بل ليلهمها ذكره وقدرته!●☼

ولنعلم أن الدموع والحزن لن تعيد الغائب ولن تصله وإنما دعوات نرسلها من وقت لآخر لترتاح قلوبنا من وعثاء الحزن!●☼

لنسلم لربنا قلوبنا فهو الأعلم بما فيها ولنلتمس رحماته من بقاءنا أحياء وأن الصبر مفتاح الفرج●☼

وأخيرا:

في كل شي نفقده في حياتنا حكمة إلاهيه لانعلمها إلا بعد حين حينها نتمنى أننا لم نذرف دموعنا على شيء اختاره الله ليعطينا ويرزقنا أفضل منه


همسة*


هل رأيت يوما تلك الأرض الجدباء !


كيف تموت أزهارها!






وتتفطر أطرافها من شدة العطش!





وهل رأيتها بعد أن تنزل عليها قطرات الغيث!





ترتوي ^ وتنبت أزهارها من جديد^





وكأنها لم تكن عطشى فقيره قبل أيام^





تلك هي قلوبنا^





حين يسكنها الحزن~





تتفطر ~ وتذبل من الألم~





وما أن يسقيها الله من غيث رحمته ومحبته ورضاه~





تعود قلوبنا تنبض بالفرح وكأنها لم تفرح من قبل~





تلك حكمة الإله !





لأننا لو لم تجدب قلوبنا من الحزن والألم ما تذوقت حلاوة الفرح والأمل~





فقط~نثق بأن من خلقنا أرحم بنا من أنفسنا ونقول بثقة:





^الحمدلله^


راااااق لي كثيرا