أليست الألفاظ الحسنة تدل على أن صاحبه
ذو ذوق أدبي ورقي فكري ؟!


بلى..


ماأوضح الفرق بين من ينضح حديثه بالخشونة

والالفاظ الجافة والمعاني الجارحة

وبين من يقطر حديثه رقة وعذوبة !!





سلمت يداك ؛
تعبتك معاي ؛

الله يعطيك العافيه ؛

الله يرضى عليك ؛

ولاعليك أمر ؛

لا حرمك الله الأجر ؛

جزاك الله خير

وغيرها كثير من الألفاظ العذبة؛

الراقية ؛ الجميلة


الا ترون معي كم نفتقدها في مفردات أحاديثنا اليومية ؟!


فقر مدقع نعاني منه لأبسط مبادئ صياغة الكلام

المنظم المتسم بالرقة

والمعبر عن أعمق آيات الحب والعرفان




قالو قديما: قلبك دليلك ؛
لكنهم الآن يقولون وبقوة : لفظك دليلك ..

فهل هناك أبلغ من تعبيرك وامتنانك لأمك أو لأختك

أو لزوجك أو لصديقك

الا أن تقول :


أحبك..

أشكرك ..

أقدر معروفك معي ..
الله يسعدك ؟!






أن طريقة حديثك مع الأخرين

تكشف كثيرا من جوانب شخصيتك

ولو كان لقاؤك بهم قد حدث مرة واحدة





فالكلمات الحلوة اللبقة كفيلة بأن تفتح لك
في قلوب الأخرين دروباً واسعة من الحب ؛

ونظرات جمة من الود والاعجاب



إذن هل تعجز أن تصنع من لسانك ألفاظا عذبة

وحروفاً رقيقة

تضفي على

شخصيتك الكثير من التفرد والتميز؟



أنا لا أدعوك الى التشدق ؛

لكن ألا يمكن أن تعود لسانك النطق بمثل

تلك الألفاظ الناعمة



اجعلها تنساب من شفتيك
كما تنساب القطرة من السقاء...

عذبة ندية

كنداوة حبات المطر...

حاول ..

وستجد النتيجة..

رائـــــــ ـــــعه ....




الألفاظ هي الثياب التي ترتديها أفكارنا . . فيجب ألا تظهر أفكارنا في ثياب رثة بالية


كل لحظه وألفاظكم عذبة
وقلوبكم أعذ
ب
والله يسعد كل من مر وقرأ