من بطولات البحريه المصريه – عمليه الغواصه 24

تجسد هذه العمليه مدى الخبرات التي إكتسبتها القوات البحرية أثناء حرب الإستنزاف ومدى فدائية الجنود المصريين البواسل ..
إستمرت هذه العمليه 30 يوما كاملا دون أن تكتشف داخل المواني الإسرائيلية حيث كانت الغواصة تتحرك بين القطع البحرية الاسرائيلة ومرورا بقع الاسطول الامريكى السادس المرابط قرب الميناء لتأمينه وحماية اسرائيل وتخطى احدث وأعتى أجهزة السونار الامريكية بسلاسة وهدوء دون حتى ملاحظتها أو رصدها ..



التعريف بالغواصة 24

الغواصة 24 هي من طراز 632 السوفيتيه .. تسلمتها البحرية المصرية في 15 أكتوبر 1969

وهذه صورة لغواصة من نفس الفئة ..






وتولى قيادة هذه الغواصة الرائد بحرى / محمد محمود فهمي

وقد منح وسام نجمة الشرف العسكرية ومنح جميع أفراد طاقمها نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى وذلك لنجاحها في تنفيذ مهمتها .


المهمة


كانت هذه المهمة فى شهر رمضان ..
وقد صدرت الأوامر الى الرائد بحرى / محمد محمود فهمى بالابحار باتجاه شرق البحر الأبيض المتوسط ..

وتم أعطائه مظروفا سريا مغلقا يتضمن مهمة محددة للغواصة مع التنبيه بعدم فتح المظروف إلا بعد الوصول لنقطة معينه بالبحر الأبيض المتوسط .


التنفيذ
في الوقت المحدد أبحرت الغواصة في طريقها إتجاه شرق البحر الأبيض المتوسط ، وعند النقطة محددة فتح قائدها مظروف المهمة فوجدها الإبحار لإستطلاع أنشطة المرور المعادية وأسلوب حماية القواعد والمواني الإسرائيلية بالبحر الأبيض المتوسط وإستطلاع المراقبة والإنذار عند العدو وتحديد مواقع راداراته الساحلية وأسلوب تشغيلها وطريقة الإبلاغ والإنذار وتحديد جميع نشاطات إسرائيل القتالية اليومية أمام قواعدها وموانيها لمدة 30 يوما .
وتقدم قائد الغواصة إلى جهاز الإذاعة الداخلي موضحا لطاقم الغواصة طبيعة المهمة وبعد لحظات أبلغ ضابط الإنذار عن إكتشاف إرسالات رادارية على جهاز الإستطلاع الراداري بالغواصة مما يعني وجود وحدات بحرية قريبة من منطقة مرور الغواصة .
وعلى الفور أعطى قائد الغواصة أمراً بالغطس السريع إلى أن أبلغ ضابط الإنذار أن الأهداف عبارة عن قطع من الأسطول السادس الأمريكي .
اتخذ قائد الغواصة قرارا بالتسلل وسط تشكيل الأسطول السادس وإستطاعت الغواصة بالفعل الوصول لحد الأمان من نطاق أجهزة الوحدات البحرية الأمريكية ، إلى أن وصلت ميناء حيفا الإسرائيلي وإستمرت في دخول الميناء والبقاء فيه لدرجة أنها في إحدى المرات أصبحت وسط الوحدات البحرية الإسرائيلية وتم رفع
البيروسكوب وبدأت الغواصة باخذ جولات بالميناء وتصوير الدفاعات والميناء وكل شىء مطلوب ..
كانت الغواصة تتجول فى الميناء والعدو غافل تماما .. ومع اقتراب الغواصة اكثر فأكثر أصبح ممكنا مشاهدة الارصفة الحربية والمارة وكأنك بينهم
وكان القائد يستدعى الرجال لمشاهدة الأرصفة الحربية و
المارة ليرفع من الروح المعنوية للطاقم وليدركو انهم هم الأفضل حتى وان ضعفت الامكانيات ..


العودة

ومع إكتمال اليوم الثلاثين إستقبلت الغواصة إشارة من قيادة القوات البحرية مضمونها ( نهنئكم بنجاح المهمة .. عد للميناء ) وفي الساعة السادسة صباحاً تصل الغواصة 24 لميناء الإسكندرية ويكون في إستقبالها الفريق أول فؤاد أبو ذكري قائد القوات البحرية مصافحا ومكافئا طاقم الغواصة ..

ليمنح قائدها الرائد بحرى / محمد محمود فهمي وسام نجمة الشرف العسكرية ويمنح جميع أفراد طاقمها نوط الشجاع ..
ولتسطر صفحة أخرى من نور فى تاريخ البطولات للبحرية المصرية وللقوات المسلحة المصرية