البطل الذي قتلته اسرائيل عام 1967 يحاور المجموعه 73 مؤرخين في 2011

ما اجمل ان تكشف كذب عدوك

ما اجمل ان تنشر الحقائق وتكشف زيف الاعلام الصهيوني بدلائل قاطعه

في الفيديو التالي جزء من معركه جويه صورتها اسرائيل في قناه هيستوري الوثائقيه

وفيه يتحدث الطيار الاسرائيلي ران رونين عن معركته البطوليه فوق مطار الغردقه في يوم 5 يونيو 1967



وفي معظم حواره خلال مراحل الفيديو المرفق بدأ من الدقيقه 3 و 45 ثانيه يتحدث عن معركه جويه فوق الغردقه





ولا يذكر اصابه طائرتين من طائرات تشكيله الاسرائيلي الاربعه ولا يذكر ما حدث لهمفهو يكذب حتي النخاع – ببساطه يقول انهم عادوا الي اسرائيل بعد تنفيذ المهمه

لكنه يركز مع معركه غريبه مع طائره ميج 19 مصريه – فلسبب ما لا يذكره رونين ، فهو لم يشتبك مع الطائره المصريه التي كانت تستعد للهبوط في مطار الغردقه وممر المطار مصاب ، فالطيار المصري بلا وقود ولا يريد ان يترك طائرته ويقفز منها فيحاول الهبوط بطائرته علي الممر لعل وعسي تنجو

فيقوم الطيار الاسرائيلي الهمام ، بالاقتراب من الطائره المصريه من اليسار ويطير معها في تشكيل ثابت محاولا دفع الطائره المصريه خارج اتجاه الممر في تصرف غير مفهوم

ويظل الطيار المصري متمسكا بسلاحه حتي اخر لحظه ويهبط علي الممر وتصطدم طائرته الخاليه من الوقود بأحد الفجوات علي الممر وتنقلب طائرته وينجو الطيار المصري

فطائرته لم تنفجر

ويهرع خارجا من كابينه الطائره مسرعا علي الممر الي مركز القياده لابلاغ الطائرات المصريه في الجو

بان نصف الممر الايمن مدمر لكنه النصف الايسر صالح للهبوط ، ويعود الطيار الاسرائيلي ران رونين

الي الطائره المصريه المحطمه علي الارض مطلقا دفعات من رشاشه مستهدفا الطيار المصري الذي لم يكن بجوار الطائره كما ظن الطيار الاسرائيلي القاتل

وفي عام 2011 تكشف المجموعه 73 مؤرخين زيف هذه هذا الادعاء وزيف الاعلام الاسرائيلي بالدليل والبرهان

فالطيار المصري احمد هاشم مازال حيا يرزق وقد شارك في حرب الاستنزاف بطائرته الميج 17 ثم في حرب اكتوبر بطائرته الميراج 5

فلا تصدق كل ما تراه الا بعد ان تضع احتمال الكذب

فلا تصدق نصف ما تراه او كل ما تسمعه