يجب على كل أب وأم أن يعلموا أن تناول أبنائهم للأطعمة غير الصحية والوجبات السريعة مبدئيا قد يعرضهم بالفعل لازدياد أوزانهم. إن النظام الغذائى للأطفال والمراهقين يتكون حاليا من العديد من الأطعمة غير الصحية من ساندويتشات الهامبورجر والبيتزا والبطاطس المحمرة والمشروبات الغازية. وبالنسبة للكثير من الآباء والأمهات فإن تشجيع أبنائهم على اتباع نظام غذائى صحى أمر يحتاج للكثير من المعاناة، مع الوضع فى الاعتبار أن تلك الأطعمة غير الصحية تأثيرها يكون شديد السوء على الأطفال والمراهقين.

ومن الأفضل على الأم أن تبدأ فى تعليم طفلها ما هو الطعام الصحى وما هو الطعام غير الصحى بمجرد أن يبدأ فى الكلام، لأن الطفل فى تلك المرحلة التى تسبق دخول المدرسة يتأثر بعائلته ومن حوله. وقد أظهرت الكثير من الدراسات أن أمراض القلب والأوعية الدموية قد تظهر عند الطفل مبكرا، كما أن انسداد الشرايين يمكن ربطه مباشرة بالنظام الغذائى عالى الدهون. ويجب على كل أم أن تتأكد من المواد الغذائية المكتوبة على عبوات الأطعمة التى يتناولها الطفل.



اعلمى أن طفلك المراهق عندما يعتمد على الأطعمة غير الصحية للحصول على الجزء الأكبر من سعراته الحرارية، فإن هذا يعنى أن الطفل لا يحصل على كل المواد الغذائية اللازمة لنمو وتطور الطفل. وعليك أن تعلمى أيضا أن الطفل خلال سنوات المراهقة يكتسب 20 فى المائة من طوله و50 فى المائة من وزنه وذلك فإنه إذا لم يحصل على المواد الغذائية اللازمة فإن عملية النوم عنده لن تكون كاملة. وهناك بعض العناصر الغذائية مثل الكالسيوم والبروتين واللذين يساعدان العظام والعضلات على النمو. يجب أن يحصل الطفل المراهق على 1200 مليجرام من الكالسيوم كل يوم على أن يتضمن النظام الغذائى 10 أو 15 فى المائة بروتينات لينة من الدجاج والأسماك.

إن استهلاك الأطفال والمراهقين لأطعمة عالية السعرات والدهون والسكريات أمر من شأنه أن يساهم فى زيادة وزن الطفل بسرعة كبيرة مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل إذا أصيب بالسمنة وهو صغير فإنه قد يواجه صعوبة فى الحفاظ على وزنه فى الكبر. واعلمى أن الدهون الزائدة فى نظام طفلك الغذائى من شأنها أن تعرضه للكثير من المخاطر الصحية مثل أمراض القلب والمفاصل والسكر وأحيانا السرطان، كما أن السمنة قد تؤدى لانخفاض ثقة الطفل بنفسه.

أما بالنسبة للمشروبات والأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من السكريات قد تزيد من نسبة إصابة الطفل بتسوس الأسنان وأمراض اللثة. وعليك أن تعلمى أن السكريات الكثيرة قد تؤدى لزيادة البكتيريا فى الفم مما قد يؤدى لتكون الجير داخله. حاولى أن تبعدى طفلك عن تناول الكثير من السكريات والمشروبات الغازية.

إذا كان طفلك أو ابنك المراهق لا يحصل على العناصر اللازمة له من نظام غذائي يعتمد على الفيتامينات والمعادن، فإنه سيشعر بالتعب والإرهاق مما قد يؤدى لعدم تركيزه فى المدرسة وأدائه السيئ فى الامتحانات. حاولى أن تشجعى طفلك على أن يتناول أطعمة تحتوى على كربوهيدرات وبروتينات لينة وحديد وفيتامينات (د وب).

عليك أيضا أن تعلمى أن الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية التى قد يتناولها طفلك مليئة بالكربوهيدرات المضرة والدهون والكوليسترول، كما إنها لا تمده بأى نوع من الطاقة الإيجابية.كما أن الطفل إذا كان مصابا بالسمنة فإن هذا يؤثر على وصول الأوكسجين لخلايا المخ مما سيؤثر سلبيا على تركيز الطفل وذاكرته.

أما بالنسبة للأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من الصوديوم كالموجودة فى الشيبسى أو البطاطس المحمرة، فهى قد تؤدى لإصابة الطفل بضغط الدم العالى مما قد يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.