الدبوس هو الحل




ظاهرة التحرش الجنسي زادت وإنتشرت لحد إنها مابقتش ظاهرة ولا حاجة ، دي بقت طبيعة وشئ عادي فى شوارعنا ، بنت ماشية يعني هتتعاكس ، فى المواصلات يبقى هغلس عليها وأحاول ألمسها .. وهكذا


فى الأول إسمحيلي يا حواء يا حبيبتي أعرفك ع الواد المعفن الزبالة اللى بيتحرش ده ، وهو بالمناسبة مش دايماً ولد .. كتير بيكون حد كبير ، حد كبير مش راجل كبير لإن المتحرش مش راجل أساساً ! ، اللي بيتحرش ده بقى ياستي لا بيهمه شكلك أو لبسك أو سنك أو حتى حالتك أو المكان والزمان اللى انتوا فيه ، يعني ممكن جداً تكوني منقبة أو محجبة أو حتى حامل ويتحرش بيكي ، ممكن كمان فى عز الضهر فى شهر رمضان يتحرش بيكي برضه ، ماهو مش بني آدم بقى


المتحرش ده ممكن جداً تلاقيه فى الشارع أو فى المواصلات أو حتى فى الشغل أو مدرستك أو كليتك أو الصيدلية أو عند البقال ، إختصاراً بيتلاقى فى كل مكان وممكن يتحرش بيكي فى أي مكان من دول ولو بلعتي لسانك تبقى هتفضلي طول عمرك تفتكري اللى حصل وإنتى قلبك بيتعصر من جواكي على إمتهان جسدك بالشكل ده


أما بقى بالنوسبة للبعض اللى يقولك ماهي تستاهل لابسة ضيق ومحزق أقوله: المبادئ لا تجزأ يا حلاوة ، إفرض هي لابسة وحش وعايزة تتعاكس زي ما بتقول ، وإفرض إن الشباب نفسه يتجوز ومش عارف ( مع إن الحديث الشريف بيقول من إستعفف أعفه الله ) ، لالا إفرض كمان إنها متفقة مع الواد اللى بيتحرش بيها ده وعاجبها الوضع ، هل ده مبرر إنك تشوف مشهد زي ده فى الشارع وتسكت عليه تحت شعار: ماهي اللى عايزة كدة؟ ... من حق الشارع واللى فى الشارع أنهم مايشوفوش مشاهد خارجة عن الآداب العامة على الأقل ، إعتبره مشهد خارج يا سيدي وماينفعش نعديه ، وإلا بقى هنكتب على ناصية كل شارع للكبار فقط!ا


نرجع لمرجوعنا يا عزيزتي حواء .. فى طرق كتيرة لحماية نفسنا من التحرش


أولاً: عمرك فى حياتك ما تركبي مواصلة وتقعدي جمب سواق أبداً أبداً أبداً


ثانياً: لو ركبتي مواصلات دوري على مكان فيه بنات تقعدي جمبهم وخلي أوبشن القعدة جمب الولاد أوبشن غير مطروح على الساحة إلا فى الضرورة القصوى


ثالثاً: زمانك بتقولي: أقعد فى المواصلات؟!!! ده انتى متفائلة أوي ، عارفة انه صعب بس إياكي تركبي أتوبيس وتوقفي خصوصاً لو كنتي راكبة لوحدك لأن ماحدش من الذكور اللي قاعدين ع الكراسي عنده شوية دم عشان يقوملك وتقعدي إنتي ، فريحي نفسك من الأول وماتركبيش


رابعاً: حصل وتم التحرش ، ماتسكوتيش يابت إنتى ، صوتك ده يجلجل ويملى فراغات الكون ويخبط فى دماغ هذا الكائن المتعفن ، إشتميه ، لو تاكسي إفتحي باب التاكسي وهدديه إنك هترمي نفسك لو ماوقفش ، لو ماوقفش إرمي نفسك من العربية ، انا عندي أموت أشرفلي من إنى أعيش بدون كرامة .. لو وقف إنتى ومزاجك بقى يا تبصقي فى وشه يا تشتميه ، إتس أب تو يو يا ولية


خامساً: فى أفكار لصاعق كهربا ولرشاش سيلف ديفينس وانا صراحة مش بفضلهم ، لأن مثلا همشي بصاعق إزاي وانا معايا طفل؟! مش هينفع ، وبعدين السلف ديفينس ده ماعرفش بيجيبوه منين .. يعني مثلا لو رحت للعطار وقولتله: إديني 2 كيلو سيلف دفينس لو سمحت وإتوصى ! .. هيرد يقولي إجري هلب يور سيلف بعيد عني يا ست إنتى

فى حل تاني أبسط وأروق وأخبث بكتير ، كتير مننا محجبات وطرحتهم متلغمة دبابيس ، ولو مش محجبات يشيلو دبابيس معاهم فى الشنطة .. قرب منك ، حاول يلمسك ، هوووووووب تشوكيه بالدبووووس ، هتلاقيه إتشال وإتحط وبقى يصوت ومش لاقي اللى ينجده ، وإنتى هتضحكي من كل قلبك بجد

سادساً:
ليكن شعارك فى الحياة ياللى إغتصبتوا بنات القُبة هنلسوعكوا برجل الكنبة



المصدر::مدونه انسانه