حيوان الراكون





الراكون أو الراتون هو حيوان ثدي من آكل للحوم يستوطن أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة وجنوب كندا وتعني كلمة الراكون في لغة سكان أمريكا الشمالية الأصليين تعني الحيوان الذي يدلك بيديه

للراكون وجه يشبه وجه الثعلب وجسم يشبه القط السمين وتضم هذه الفصيلة 17 نوعا يعيش في أمريكا الشمالية ونوعان في آسيا وبالتحديد جبال الصين وجبال التبت هما : البندا العملاق والبندا الأحمر، وتتميز حيوانات تلك الفصيلة بصغر الحجم ماعدا البندا العملاق. استنادا إلى جريدة الرياض فإن الزعيم النازي هرمان نمورنغ جلب في عام 1934 مجموعة من الراكونات إلى ألمانيا لإثراء وتنويع حيوانات ألمانيا وتدريجيا سجلت أعداد الراكون في ألمانيا مستويات قياسية حيث تجاوز عددها المليون ويتواجدون على الأغلب في في كاسل وهي منطقة ريفية ذات تلال وغابات شمال فرانكفورت ويتخوف البعض من التاثيرات البيئية والصحية لتواجد هذا العدد الضخم من الراكونات في كاسل [1]. في الولايات المتحدة إرتبط كلمة راكون والتي اختصرت إلى كوون Coon بحقبة سوداء من العبودية والتمييز العنصري وظهرت ككلمة احتقارية للمواطنيين ذوي البشرة السوداء من عام 1830 ولا تزال هذه الكلمة تستخدم ولكن من قبل المتطرفين فقط



الشكل



يتمتع الراكون بجسم قصير ممتلئ، يبلغ طوله حوالي متر تقريبا، متضمنا ذيله الكثيف الشعر، الذي يشكل حولي 40 سنتيمتر من إجمالي الجسم، تلتف حول هذا الذيل الطويل سبع دوائر من الفراء الأسود الناعم. يتراوح وزنه من 2 إلى 12 كيلوجرام، ويمتاز برأس عريض وأذنيه الصغيرتين المنتصبتين، وأنف ذي حافة مدببة، كما يغطي جسمه فراء طويل من الشعر، يتدرج لونه من البني المائل للرمادي في أعلى الظهر حتى الرمادي الفاتح في المناطق السفلية. وتزين الفراء خطوط سوداء تمتد من أعلى الرأس حتى آخر الظهر، أما الوجه فيغطيه فراء رمادي فاتح تتوسطه عينان سوداوان تبدوان كقناع، كما تتدلى لحية بيضاء من خصلات الشعر على جانبي الأنف. شكل وتركيب أقدامه يشبه إلى حد كبير أقدام الإنسان، فهو يمتلك أقداما قصيرة في كل منها خمسة أصابع بمخالب طويلة وغير حادة، كما أنه يمشي على باطن قدميه وكعبه بالطريقة نفسها التي يمشي بها الإنسان


المعيشة



يفضل الراكون العيش على الأشجار بالقرب من البحيرات والعيون والجداول المائية في الغابات القريبة من المدن

وذلك بسبب امتلاكه للمهارات الفائقة على تسلق الأشجار وكما يتمتع بالمهارة نفسها في السباحة، لذلك يفضل العيش.

و عادة ما يقضي معظم أيام الشتاء في أوكار خاصة، يبنيها بنفسه في تجاويف الأشجار العالية حيث ينام معظم ساعات اليوم، ولا يخرج من وكره إلا في الأيام الدافئة نسبيا، لذلك يفقد خلال الشتاء 50% من وزنه. يعيش الراكون في جحور ارضيه طوال فصول السنة وتلجأ إلى شبه بيت شتوي لتقضي شهرا أو شهرين من شهور الشتاء حيث يلجأ الراكون إلى الجحر في اعداد تصل إلى 30 لا تخرج منه الا إذا ارتفعت درجة الحرارة عن درجة التجميد، ومعظم الاناث تتجمع في جحر واحد ولا يسمح الا لذكر واحد فقط بأن يقضي الشتاء مع تلك الاناث وصغارها


غذائه



يتغذى على الفئران والعصافير والبيض والحشرات والأسماك والضفادع، بالإضافة لقائمة متنوعة من الفواكة والخضراوات، وكذلك ثمار البندق التي تعد من أفضل الأطعمة المحببة له. يأكل الراكون الفاكهة والخضروات والأسماك، وتتعامل هذه الحيوانات بحذر شديد مع طعامها فهي تتحسه جيدا حتى تتعرف عليه لتعلم ان كان صالحا للأكل ام لا ويستخدم مخالبه بمهارة كبيرة ولديه عادة غسل الطعام في الماء قبل آكله فقد تكونت هذه العادة لديه لانه يصطاد الاسماك من الجداول المائية الصغيرة بالإضافة إلى القشريات المائية. من عاداته الغريبة والمميزة في الأكل، حرصه الشديد على تنظيف طعامه قبل تناوله، بمسحه جيدا بمخالبه الرقيقة، وإذا كان يعيش بالقرب من مجرى مائي، فإنه يقوم بغمر الطعام تماما بالماء، ثم يخرجه ليأكله.
• تتغذى حيوانات الراكون على القشريات و المحار وجراد البحر ، و الأسماك والضفادع والقواقع.
• حيوانات الراكون قد تأكل الحشرات أيضا ، والديدان, البزاق , بيض الطيور , الفواكه ,الخضروات ,المكسرات والبذور. وغالبا ما تجد حيوانات الراكون القمامة وأغذية الحيوانات الاليفه مصدرا سهلا للغذاء .
• تصطاد حيوانات
الراكون صغار السناجب ، والفئران والجرذان.
• تعيش حيوانات الراكون بشكل جماعي ما كان الطعام متوفرا , اما موسم التكاثر و تربية الصغار فحيوانات الراكون تعيش بشكل انفرادي .
أماكن المعيشة و السكن

الأوكار وتشمل الحفر , الجحور المهجورة من الثدييات الأخرى أو في المناطق الصخرية والأحراش ، و في جوف الأشجار جذوع الأشجار.
• المداخن و
في السيارات والمركبات المهجورة.



[عدل] الراكون آكل السلطعون



هناك نوع
متميز يطلق عليه ((الراكون آكل السلطعون)) يعيش في كوستاريكا وجنوب أمريكا فقط، يمتاز بطول الجسم مقارنة بالأنواع الأخرى، أهم ما يميزه تركيب أضراسه القوية التي يستخدمها لكسر وطحن الصدفة القوية الصلبة التي تغطي السلطعون، وكذلك السلاحف التي تعد من أطعمته المفضلة التي يتخصص أيضا في أكلها بمهارة. مؤخرا ذكر علماء صينيون بان الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي اللانمطي (سارس) قد يكون انتقل إلى البشر من بعض الحيوانات ومنها الراكون [3]. من الأمراض الأخرى التي قد ينقلها الراكون هو فايروس مرض داء الكَلب نتيجة دخول لعاب الراكون إلى جسم الإنسان إذا ماتعرض لعضة من قبل الراكون ويقدر عدد الحيوانات ومن ضمنها الراكون والحاملة لفايروس داء الكلب بحوالي 15.000 حالة سنوياً.




التكاثر



حيوانات الراكون تتزاوج فقط خلال موسم تكاثر ، والتزاوج يحدث في أوائل يناير إلى أواخر يونيو . وتكون ذروة التزاوج في مارس و ابريل.
فترة الحمل 65 يوما و تضع من 3 إلى 4 جراء .
• حتى
الأسبوع السابع , البقاء في مسكنها ويمكن للصغار المشي ، والبدء باحتلال الجحور و الأوكار.
• الأسابيع من ثمانية إلى عشرة ، تبدأ صغار الراكون باصطحاب أمهاتها إلى الخارج و تبحث عن الطعام لأنفسها.
• قبل الأسبوع 12 ، تتجول
بنفسها لعدة ليال قبل العودة إلى اوكارها .
• تفضل الراكونات اليافعة البقاء مع أمهاتها في منزلها خلال الشتاء وفي أوائل الربيع تغادر إلى خارج أراضيها.


الفترة العمرية و الأعداء

• العدو الحقيقي لحيوانات الراكون هم الصيادين والمرض والجوع .
• , حيوانات الراكون اليافعة تكون الضحية الرئيسية للجوع ، حيث انها لا تمتلك القدر الكافي من الدهون الاحتياطية و التي تعينها خلال
فترة نقص الاغذيه في أواخر الشتاء و أوائل الربيع.
• أما الحيوانات المفترسة للراكون فتشمل الأسود الأمريكية ، البوب كاتس , ذئب البراري ، و الكلاب . أما البوم و النسور فتفترس صغار حيوانات الراكون.
• متوسط العمر الافتراضي للراكون في البرية 2 إلى 3 سنوات. و في الأسر 13 سنة .

ملاحظات :

1. حيوانات الراكون غير عدائية بطبيعتها , و يمكن التعامل مه بلطف . أما اذا كانت في مزاج سيء فتبدأ بالهدير ز الزمجرة .

2. روث الراكون قد ينقل طفيليات قاتلة للبشر , لذلك يجب غسل اليدين جيدا اذا لامست روث الراكون .

3. تتشابه طبيعة و عادة الراكون مع القطط فهي تتروث بعيدا عن مكان نومها و راحتها .



فيديوا للراكون