+ إنشاء موضوع جديد
النتايج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الحمل أثناء الرضاعة

مشاهدة المواضيع

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    المراقبه بنت العمده الصورة الرمزية صافى حسام
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    اسكندرية ماريا و ترتبها زعفران
    المشاركات
    11,032

    الاصلي الحمل أثناء الرضاعة


    الحمل.. لا يعني وقف الرضاعة لطفلك هناك اعتقاد شائع بأنه يجب فطام الطفل في حالة وجود حمل إلا أن هذا الاعتقاد خاطيء حيث قال د‏.‏ وائل لطفي مدرس طب الأطفال بجامعة القاهرة‏،‏ إن الدراسات الحديثة أثبتت أن استمرار إرضاع الطفل في حالة الحمل غير مؤذ لأحد،‏ بل يفضل استمرار الرضاعة مع الحمل الجديد.

    وأضاف، حسب صحيفة الاهرام المصرية، أن هناك عدة احتياطات لابد من اتخاذها،‏ مثل عدم إغفال المتابعة الدورية لدى الطبيب للأم والطفل والتوجه للطبيب إذا ما لاحظت الأم أن كمية الحليب لديها قد بدأت تنقص‏،‏ أما إذا كانالحمل غير مستقر ينصح بفطام الطفل تدريجيا بعد مرور سبعة أشهر من الحمل.

    هذا ومن جانب آخر، أعلنت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال أن الأطفال الرضع الذين يعتمدون في تغذيتهم على حليب الأم فقط يجب أن يتلقوا جرعات من فيتامين d لمنع إصابتهم بمرض (الكساح) الذي يتسبب في ضعف العظام.

    وأوضحت الأكاديمية في بيان يحدد سياستها الجديدة أن هؤلاء الأطفال يجب أن يتلقوا جرعات الفيتامين اعتبارا من عمر شهرين، وتستمر تلك الجرعات حتى يتمكن الأطفال من تناول الحليب المضاف إليه الفيتامين بكميات تبلغ 17 أوقية يوميا على الأقل.

    وتنصح الأكاديمية بأن تكون الجرعة المقدمة للأطفال عبارة عن 200 وحدة دولية من الفيتامينات المتعددة على هيئة شراب أو أقراص باعتبار أن جرعات مكثفة من فيتامين d فقط قد تكون غير آمنة.

    وترى الأكاديمية أن تناول جرعات الفيتامين ضروري أيضا للأطفال الذين تعدوا مرحلة الرضاعة، ولكنهم لا يتناولون 17 أوقية من الحليب يوميا على الأقل.

    هذا وأكدت دراسات مختلفة سابقة أن الرضاعة الطبيعية تشكل وقاية وحماية للطفل أو الرضيع، ومانعا من تعرضه للعديد من الأمراض التي يمكن أن تصيبه، بسبب ضعف الجهاز المناعي لدى الأطفال بشكل عام، إلا أن حليب ألام يقي الطفل من الإصابة بها.

    ويقتصر غذاء طفلك منذ لحظة الولادة حتى الشهر الرابع على الحليب سواء كان طبيعياً أو جافاً محلولاً بالماء. لكن تذكري أن لحليب الثدي محاسن عديدة أهمها قدرته على منع حدوث الحساسية وتقوية النظام المناعي لدى الطفل ورفع معدّل ذكائه.

    أما إذا وقع اختيارك على الإرضاع الاصطناعي (بالقنينة) فينصحك الأطباء باعتماد نوع الحليب المجفف الغنيّ بالحديد.

    ويؤكد الأطباء أن هناك حليب مستخرج من الصويا مناسب للرضع الذين لا تتحمّل معدتهم الحليب البقري.

    وعندما ترضعين طفلك يحتاج إلى وجبة إرضاع كل ساعتين أو ثلاث ساعات تستغرق كل منها بين 10 دقائق ونصف ساعة، وخلال أول أسبوعين أيقظي طفلك ليرضع إذا كان نومه يمتد أكثر من 3 ساعات ثم بعد ذلك أرضعيه بحسب طلبه.

    وحول الكيفية التي تستطيعين من خلالها التعرف على ما إذا كان يكتفي بالكميّة التي يرضعها فتكون بأن يبلل ستة حفاظات يومياً بما يعني أنه مكتفٍ. وعندما ترضعينه الحليب المجفف ليكن ذلك أيضاً بحسب طلبه. لكن هضم هذا الحليب يستغرق وقتاً أطول من الحليب الطبيعي لذا سيطلب الطفل الطعام بين 4 و 6 مرّات يومياً لا أكثر.

    وتقدم بعض الأمهات على إضافة خلاصات الحبوب إلى الحليب ظناً منهن أن ذلك يُشبع الطفل ويساعده في النوم. لكن هذا خطأ إذ يؤدي تناول الطفل لهذه الحبوب قبل الشهر الرابع إلى إصابته أحياناً بالحساسية ومشاكل زيادة الوزن.
    التعديل الأخير تم بواسطة صافى حسام ; 7th February 2012 الساعة 07:18 PM






    يا رب خليلى اولادى

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •