يبدو أن مقولة "وراء كل عظيم إمراة" ليست ضربا من الخيال، حيث ذكرت أحدث الدراسات الاجتماعية أن ثلثي الرجال يلجأون ويعتمدون على زوجاتهم أو صديقاتهم في اختيار ملابسهم.

وقد اعترف غالبية الرجال الذين شملتهم الدراسة التي أجريت بجامعة "نيويورك" الأمريكية بحاجتهم إلى مشورة وخبرة زوجاتهم أو في بعض الأحيان صديقاتهم في اختيار ملابسهم وفقاً لأحدث خطوط الموضة، وذلك بسبب قلة خبرتهم في هذا المجال، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وتشير البيانات إلى أن زوجاً من بين كل ستة أزواج طلب مساعدة زوجته في اختيار ملابسه في مقابل زوج من بين كل خمسة أزواج يجدون ثيابهم مرتبة ومعدة للارتداء وموضوعة على الفراش من قبل زوجاتهم يومياً.