شاهدت موضوع أعجبنى بشدة و قمت بتحليله وهو عباره عن مجموعه من ردود افعال لأشخاص استغلوا ذكائهم الخارق في خضم الاتهامات او التوبيخات الموجهه إليهم.
عندما يريد شخص ان يستفزك او يقوم بتقليل شأنك فاعلم ان ذلك يعود لأسباب نفسيه بداخله ناجمه عن عدد من الامور منها :
{الحقد/الكراهيه/نظرة استعلاء/مرض نفسي بداخله/نقص/حسد}


لايهم كل هذا المهم ان تفكّر بالسؤال الذي طرحه وما سببه وحلله بسرعه في مخك و ستجد ثغره في كل سؤال توصلك إلى الجواب وهذه الطريقه تفيدك جداٌ فبالسؤال تجد مفتاح الجواب.
دعونا نحلّل المقوله التاليه :



جواب برناردشو حين قال له كاتب مغرور:
(أنا افضل منك فإنك تكتب بحثا عن المال وأنا اكتب بحثا عن الشرف).
وبالتحليل تجد ان الكاتب المغرور يريد ان ينقص من قيمة بحث برناردشو !!!




حيث قام برناردشو بكتابة بحثه عن المال لأنه يجد ان المال هو اساس مقوم للحياه!
ولكن غرور الكاتب الآخر جعله يكتب عن الشرف فلاحظ,الفرق وكل الفرق بين الموضوعين!!!
ولكن غرور الكاتب جعله يصل الموضوعين ببعض ويقارن بينهم كمن يقارن بين القط ومعجون الاسنان!!
فما كان ردّ برناردشو..!!


طبعا ردّ عليه برناردشو بشكل سريع لانه يعلم لايوجد مقارنه بين البحثين وان الآخر يريد فقط التجريح ببحث برناردشو..
فقال له برناردشو على الفور:صدقت كل منّا يبحث عن ما ينقصه !!



ولاحظ ان هنالك كثير من اصدقائك مهما تفعل لهم يحاولون التكسير من معنوياتك وهمّتك فلا تعطيهم المجال اطلاقا ولكن دون تجريح,فقط جاوب على قد السؤال واعلم ان اي شخص يسألك سؤال سلبي فتوقع انه يكمن لك في داخله صوره سلبيه وحتى ان كنت تعرفه من عشرات السنين.
يعتبر الجواب المسكت فن من الفنون.. و قيمته في فوريته وسرعته فهو يأتي كالقذيفه يسد فم السفيه.




امثله واقعية على فن الجواب المسكت

سئل ثقيل بشار بن برد قائلا: ما أعمى الله رجلا الا عوضه فبماذا عوّضك؟؟
فقال بشار بان لا ارى امثالكـ!!!!!


قالت نجمه انجليزيه للأديب الفرنسي هنري جانسون: أنه لأمر مزعج فأنا لا أتمكن من إبقاء أظافري نظيفه في باريس
فقال على الفور: لأنك تحكّين نفسك كثيرا !!!


تزوج أعمى امرأهـ فقالت:لو رأيت بياضي وحسني لعجبت
فقال:لو كنت كما تقولين ماتركك المبصرون لي !!!


و فى النهاية لاتدع احد يصعد على ظهرك فأنت ملك نفسك…
والشخص عندما يراك لاتتقن فنّ الجواب يخيّل إليه أنه فعل شيء كبير بأنه أحرجك فلا تدعه يذوق لذة المنتصر بل أره أنه الخاسر الأكبر من سؤاله الذي ليس له اى معنى .


المصدر:خمس دقائق