الشواطئ الزرقاء المتوهجة: ظاهرة طبيعية مدهشة تجعل

الشواطئ تتلألأ كالنجوم




تكتسب شواطئ البحار سحراً يجعلها أحد أجمل ما يمكن أن نراه على


كوكب الأرض، ويزداد هذا الجمال سحراً حين يضيء الشاطئ


باللون الأزرق المتوهج:






فوتوشوب؟!!


ليست كذلك بل هي صورة حقيقية لأحد الشواطئ في المالديف


فبمجرد حلول المساء تتلألأ رمال الشاطئ باللون الأزرق المدهش


لتنافس النجوم ضياءً!



















والسبب هو عوالق نباتية ميكروسكوبية تسمى فايتوبلانكتون


تنتشر قبالة الش
اطئ وعلى رماله،
ويعتقد العلماء أنها تتوهج بهذه


الط
ريقة العجيبة
لتخيف أعداءها، فلو كنت كائناً مفترساً لا أظن أني


سآكل مخلوقاً ي
ضيء!
وهناك نظرية أخرى تقول أن الفايتوبلانكتون تستخدم هذه الإضاءة


الذاتية لتجذب كائنات مفترسة أخرى لتحمي منطقة تواجدها.



لا تحدث هذه الظاهرة في المالديف فقط بل تحدث كذلك في منطقة


إفرجليدز التي تقع في
جنوب فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية


كما يتضح من هذه الصورة:









وهذه أخرى من كاليفورنيا:








وهنا في اس
تراليا
البحيرة المضيئة هي بحيرة حقيقية من بحيرات Gippslandجيبسلاند في استراليا


غنية بنوع
خاص جداً من الطحالب والتي تتسبب في توهجها البديع


الذي تبدو
عليه!











تتشكل الطحالب المتوهجة نتيجة عدة ظواهر بيئية، فالفيضانات

والعواصف وحرائق الغابات


تتسبب في تكاثرها بأعداد كبيرة لتنتشر مشكّلة هذه الظاهرة الفريدة

من نوعها
، و بالإضافة إلى شكلها الجميل فهي ضيف مر
حب به

في بيئتها، حيث تستفيد الأسماك من إضاءتها بهذا الشكل

في جذب الفرائس من
الفرائس منأعماقه
الفرائس من
أعماقها، إذ تشكل طُعماً جيداً لها!



نقل لنا هذه الظاهرة الفريدة المصور فيل هارت -34 عاماً- وقام أيضاً


بتصوير أحد أصدقائه



وهو يقف في البحيرة ليلاً ليظهر وكأنه شبح منبثق منها

على خلفية


من نورها الأزرق في مشهد يستحق أن ينتمي إلى أحد أفلام الرعب


بجدارة!








لن تكف عجائب الطبيعة عن الظهور لتدهشنا وتذكرنا دائماً بإبداع

الخالق سبحانه وتعالى


ليقف الإنسان بكل إبداعاته


وإنجازاته عاجزاً أمام قدرته عز وجل



م/ن